إتفاق أمريكي كولومبي على «عزل» فنزويلا موسكو تحذّر واشنطن من مغبة الخيار العسكري في «كاراكاس»

حذر نائب وزير الخارجية الروسي سيرغي ريابكوف «من وصفهم بـ»الرؤوس الحامية» في واشنطن، من مغبة اعتماد الخيار العسكري في التعامل مع فنزويلا.وفي تصريحات أعرب ريابكوف عن قلق روسيا إزاء محاولات الولايات المتحدة تعزيز جبهة معادية لفنزويلا تضم دولا في أمريكا اللاتينية، وقال: «بالرغم من الصراع الشرس مع كراكاس، تستبعد حتى حكومات الدول اللاتينية الأكثر انتقادا لها، خيار التدخل العسكري في شؤون فنزويلا».وتابع أن «محاولة اللجوء إلى القوة كانت ستمثل تطورا كارثيا»، مضيفا: «نحذر الرؤوس الحامية في واشنطن من مغبة الانصياع لمثل هذه الإغراءات».وقبل أيام عقد وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو اجتماعات مع العديد من المسؤولين في أمريكا اللاتينية، بينهم رئيس كولومبيا إيفان دوكي، ووزير خارجية البيرو، لتشديد الضغط على كراكاس بهدف «إعادة الديمقراطية إلى فنزويلا».وفي وقت سابق اتفقت الولايات المتحدة وكولومبيا، على فرض عزلة دبلوماسية على فنزويلا «بما يخدم إعادة النظام الديمقراطي إليها».وتم الإعلان عن هذا الاتفاق خلال لقاء وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو والرئيس الكولومبي إيفان دوكيه في كارتاخينا شمال كولومبيا.وقال بومبيو في بيان مشترك مع دوكيه، إنّ «التقاليد الديمقراطية المتجذّرة في كولومبيا تجعل منها قائدا طبيعيا للجهود الإقليمية الرامية لدعم الديموقراطية ودولة القانون في فنزويلا».وأكّد الوزير الأمريكي أنه بحث مع الرئيس الكولومبي خلال اللقاء القصير بينهما، «سبل التعاون مع الحلفاء الإقليميين والدوليين» لمساعدة الفنزويليين على الصمود خلال الأزمة الاقتصادية الحادة التي يعانون منها.من جانبه دعا رئيس كولومبيا الدول التي تدافع عن الديمقراطية إلى نبذ النظام «الدكتاتوري الحاكم في كراكاس والذي تسبّب بموجة هجرة غير مسبوقة في أمريكا اللاتينية».وقال دوكيه: «يجب على الدول المتمسكة كافة بقيم الديمقراطية أن تتّحد في رفض الدكتاتورية في فنزويلا وتبذل كل جهد ممكن لاستعادة الديمقراطية والنظام الدستوري».وفي السياق ذاته أعلنت وزارة الخارجية الأمريكية أن عميد الدبلوماسية مايك بومبيو يخطط لبحث السياسات تجاه فنزويلا خلال زيارته للبرازيل.وقال مسؤول رفيع المستوى في الخارجية الأمريكية «نقترب من تاريخ مهم، وهو 10 كانون الثاني، حين سيسلم (نيكولاس) مادورو السلطة لنفسه على أساس انتخابات دانتها سلطات الكثير من الدول في المنطقة وفي العالم، بما فيها الولايات المتحدة، واعتبرتها غير شرعية».وتابع قائلا: «وبالتالي أنا على قناعة بأننا سنبحث الجهود المشتركة مع كولومبيا ودول أخرى في المنطقة لمعالجة هذه المرحلة الجديدة التي تبدأ يوم 10 كانون الثاني».ويعتزم بومبيو أيضا مناقشة قضية المهاجرين من فنزويلا في دول المنطقة، الذين تستضيف كولومبيا ما لا يقل عن مليون منهم.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.