في مواجهة مثيري الشغب … فرنسا تستعرض ترسانة عقابية شديدة

 

من بين أبرز اهتمامات الصحف الفرنسية ، الوضع في فرنسا في ظل إعداد السلطات الفرنسية خطة لفرض الأمن والنظام أمام تنامي العنف في تظاهرات «السترات الصفر»..
ونشرت صحيفة «ليبراسيون»، في إشارة الى إعلان رئيس الوزراء الفرنسي على القناة الأولى من التلفزيون الفرنسي «تي اف 1» أن الحكومة تنوي تعديل قانون التظاهر لتشديد العقوبة على مثيري الشغب، في إجابة صارمة على تنامي أعمال الشغب خلال احتجاجات «السترات الصفر».
وردا على أعمال العنف التي تتخلل تعبئة السترات الصُفر كل يوم سبت- تضيف اليومية الفرنسية- أعلن فيليب أن الحكومة ستطرح مشروع قانون يستهدف مثيري الشغب والمخربين ومنعهم من التظاهر، على غرار قـــانون مكــافحة «الهوليجانز» وهـــــم مثيرو الشغب في ملاعب كرة القدم.
وأضافت «ليبراسيون» أن رئيس الوزراء الفرنسي توعد المتورطين في أعمال عنف ضد الشرطة والمخربين في التظاهرات بعقوبات صارمة- كما أعلن ادوارد فيليب عن تعبئة كبيرة في صفوف الشرطة، ثمانية آلاف عنصر أمن- لتأطير تظاهرات السترات الصفر يوم السبت المقبل والتصدي لأعمال العنف والتخريب … كما شدد رئيس الحكومة على أن المظاهرات يجب أن تخضع لترخيص مسبق، مشيرا أيضا الى أن ارتداء قناع سيكون جريمة وليـــس مجرد مخالفة.
من جانبها، تطرقت «لوباريزيان» الى تعزيز الإجراءات الأمنية التي أعلن عنها رئيس الوزراء الفرنسي، وقالت الصحيفة إن فيليب «يلعب ورقة إعادة النظام» مشيرا إلى إعداد قانون جديد في أسرع وقت لتشديد العقوبات ضد المتظاهرين العنيفين ومنع المظاهرات غير المرخصة، كما وعد بحشد مكثف للشرطة يوم السبت المقبل.
«فيليب يصعد اللهجة ضد المخربين وخطة حكومية لإعادة النظام»، عنونت صحيفة «لوفيغارو» متوقفة عند الإجراءات الأمنية الجديدة التي اتخذتها الحكومة الفرنسية والتي تطالب بها نقابات الشرطة للتصدي لأعمال العنف والشغب والتخريب في تظاهرات السترات الصفر.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.