بعد اعلان ترامب عن مهام قواته الموجودة في العراق … هل يبلور اجتماع تحالفي الفتح و سائرون موقفاً سياسياً موحداً تجاه الوجود العسكري الأمريكي ؟

المراقب العراقي – حسن الحاج

اجتمع تحالفا الفتح و سائرون لمناقشة الوجود العسكري الأمريكي وخطورته على أمن البلد، فضلا عن ملفات أخرى متعلقة بالجانب السياسي، ويأتي هذا الاجتماع بعد تصريحات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بشأن البقاء في العراق، واستخدام أراضيه للتجسس على منطقة الشرق الأوسط.

وتسوغ واشنطن لبقاء قواتها في العراق، بتهويلها حول امكانية رجوع عصابات داعش الاجرامية مجدداً الى البلاد ، و وردت على لسان البنتاغون مؤخراً تصريحات كشفت عن وجود تحرّك داعشي لإعادة ترتيب صفوفه في العراق.

وقالت وزارة الدفاع الأمريكية أن «داعش» الإجرامي يعيد تجميع صفوفه في العراق بأسرع مما يفعل في سوريا >

مشيرة إلى أنه يستقطب 50 مقاتلا أجنبيا في الشهر الواحد.

ويرى مراقبون ضرورة ان توحّد الكلمة بين الكتل السياسية للخروج بقرار موحد تجاه الوجود الأمريكي الذي يهدد سيادة البلد ، مشددين على ضرورة ان يثمر ذلك اللقاء عن بلورة موقف برلماني لجدولة انسحاب تلك القوات .

من جانبه، أكد النائب عن تحالف سائرون برهان المعموري، أن اجتماع سائرون والفتح ركز على قضية الوجود الأجنبي في البلاد والمضي بتشريع القانون خلال الفصل التشريعي الثاني، فيما أشار إلى أن سائرون و الفتح يشكلان الكتلة النيابية الكبرى داخل مجلس النواب وتوحيد القرارات تصب في مصلحة الشارع.

وقال المعموري في حديث خص به (المراقب العراقي) ان المجتمعين ناقشوا قضية الوجود الأجنبي في البلاد.

مؤكدا، أن جميع الحاضرين رفضوا أي وجود لأية قوات أجنبية باستثناء بعض الاتفاقيات مع الحكومة والتي نصت على وجود بعض المستشارين وليس المقاتلين. وشدد المعموري على أن تحالفي سائرون و الفتح رفضا استخدام الأراضي العراقية منطلقاً لضرب الدول المجاورة.

من جانبه، أكد النائب عن تحالف الفتح فاضل جابر، أن اجتماع الفتح و سائرون تمخضت عنه مواضيع عدة أبرزها قضية الوجود الأجنبي، مؤكدا أن هناك توحيد رؤى ومواقف بين التحالفين لاسيما قضية إخراج القوات الأجنبية.

وقال جابر في حديث خص به (المراقب العراقي) ان الاجتماع ناقش جملة من القضايا المهمة وكان أبرزها توحيد الرؤى والموقف بشأن الوجود العسكري الأجنبي. وأضاف: جميع الكتل السياسية معنية بحماية سيادة العراق من التدخلات الخارجية.

مبينا أن هدف الجميع الوصول إلى تفاهمات بشأن قانونية وجود تلك القوات على الأراضي العراقية.

وتابع: من أولويات عمل مجلس النواب متابعة أعداد ومهام تلك القوات والمضي خلال الفصل التشريعي الثاني لسن قانون إخراج القوات الأجنبية.

على الصعيد عينه، أكد النائب عن تحالف الإصلاح والأعمار رعد حسين، أن هنالك رؤية موحدة من قبل تحالفي سائرون و الفتح حول قضية الوجود الأمريكي وإخراجه من البلاد.

وقال حسين في حديث خص به (المراقب العراقي) ان تحالفي سائرون و الفتح لديهم رؤية موحدة بشأن الوجود الأجنبي وضرورة إخراجه من البلاد.

وأضاف: هذا الانتشار بدأ يشكل خطراً على سيادة البلاد لأنه غير شرعي، وتابع: «الفصل التشريعي الثاني سيشهد تشريع قانون إخراج القوات الأجنبية من البلاد».

مضيفا أن هناك رؤى متطابقة بين كتلتي سائرون و الفتح بشأن عدم شرعية الوجود الأجنبي.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.