رئيس البرلمان ينفي تسلّمه طلباً بإخراج القوات الأمريكية … واشنطن تتجاوز على السلطة التشريعية و تواصل تصريحاتها المعادية للسيادة

المراقب العراقي – حسن الحاج
في ظل التحركات الشعبية والسياسية لإخراج القوات الأمريكية وجدولة انسحابها بشكل كامل من داخل العراق، مازال المسؤولون الأمريكان يتجاوزون الأطر الدبلوماسية، عبر تصريحاتهم المثيرة للجدل، ضاربين بذلك سيادة البلد عرض الحائط، إذ وصف القائم بإعمال السفارة الأمريكية في بغداد «جوي هود» في لقاء صحفي ، المشرعين العراقيين بأنهم «لا يفهمون» حقيقة الوجود العسكري الأمريكي في العراق، في إشارة الى مجلس النواب الذي طالب بعض نوابه بإخراج القوات الأجنبية من العراق.هذا التصريح أعقبه حديث لرئيس البرلمان محمد الحلبوسي الذي نفى بدوره تسلم أي مقترح من البرلمانيين يهدف لطرد القوات الأمريكية من العراق بحسب قوله.
مؤكداً ان «تسلم مقترح تبناه نواب بهدف تحديد مهام الوجود الأمريكي وتوقيت بقائهم في البلاد وليس طردهم».
أما نواب فقد أكدوا ان الكتل السياسية مجمعة على إخراج القوات الأمريكية ، ومن يرغب ببقائهم عدد قليل جداً ، مستنكرين التصريحات الأمريكية المتجاوزة على سلطة تشريعية في البلاد.
وأكد النائب عن تحالف البناء عباس الزاملي، أن هناك اتفاقية وُقعت مع الجانب الأمريكي في الدورة البرلمانية الثانية نصّت على إخراج جميع القوات في نهاية ٣١ / ١٢ / ٢٠١١، مشيراً إلى أن تحالف البناء بكل مكوناته مع الأخوة في سائرون سنمضي بتشريع قانون إخراج القوات الأجنبية وليس تعديل الاتفاقية.
وقال الزاملي في حديث خصَّ به (المراقب العراقي): مجلس النواب بأغلبية أعضائه سيمضي بتعديل الاتفاقية السابقة التي صوّت عليها مجلس النواب في الدورة الثانية أو إقرار مشروع جديد ينصُّ على إخراج القوات الأجنبية الحالية جميعا من البلاد .
وأضاف: «الاجتماع الأخير الذي جمع تحالف الفتح وسائرون، اكد قضية مهمة وهو تشريع القانون خلال الفصل التشريعي الثاني . وبيّن أن الغالبية العظمى من أعضاء مجلس النواب مع المشروع الذي طرح وهناك تواقيع بهذا الخصوص رافضة لإبقاء أي جندي أجنبي داخل الأراضي العراقية. وتابع: «الذين يرفضون خروج القوات الأمريكية او غيرها من البلاد أعدادهم قليلة جدا مقارنة بنواب البناء والأخوة في سائرون «.
من جانبه اكد النائب عن تحالف الإصلاح والإعمار غايب العميري، أن تحالف سائرون والفتح والكتل الأخرى المنضوية في البناء والإصلاح ماضية بتشريع قانون إخراج القوات الأجنبية رغم المطالبات الرافضة لإخراج تلك القوات، مشيرا إلى أن مشروع تلك القوات بات بين قوسين أو أدنى ونحن ننتظر قادم الأيام عقد جلسات المجلس لتقديم المشروع على جدول الأعمال.
وقال غايب في حديث خصَّ به ( المراقب العراقي) ان الأغلبية داخل مجلس النواب دعت بكل وضوح رئاسة المجلس إلى مناقشة الوجود الأمريكي والشروع بإخراجه من البلاد. وأضاف العميري وهو نائب عن سائرون، أن من أولويات عملنا الشروع لإخراج تلك القوات بعيداً عن الكتل الرافضة أو المطالبة بتعديل بقائها. مؤكدا أن العراق لديه العدة والعدد من القوات القادرة على حماية أراضيه بعيدا عن تدخل أو وجود قوات غير عراقية.
ولفت إلى أن الأغلبية حاضرة وهناك انضمام مستمر من التحالفين في الإسراع بتقديم مشروع القانون خلال أولى جلسات المجلس القادمة لإقراره.
من جهته، أكد النائب عن تحالف الإصلاح ستار العتابي، أن الرافضين إخراج القوات الأجنبية من البلاد تربطهم مصالح خاصة مع الأمريكان، مؤكدا أن تشريع القانون أصبح جاهزاً وهناك أغلبية مع تشريعه. وقال العتابي في حديث خصَّ به (المراقب العراقي) ان المعارضين أو الرافضين إخراج القوات الأجنبية من البلاد لديهم مصالح خاصة مع أمريكا. وتابع: الرفض الشعبي والسياسي يتوجب علينا كممثلين عن الشعب الإسراع في إخراج تلك القوات كونها بدأت تشكل خطرا على سيادة البلاد. وأضاف: القانون سيرى النور خلال الجلسات القادمة وهناك أغلبية داخل مجلس النواب ستصوّت على القانون.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.