القدس

حسين جبار محمد

القدسُ عروسُ عروبتنا
لكنَ عروبتنا مسبيّة
البدويُ الأحمقٌ،باعَ ذمار الأمّة
لم تعد القدسُ عروساً
لأنَ الأهل هباء
بيعت بالسوق الأدنى
..
القدسُ ربيعُ قلوب
لكنَ خريف البدويُ الأحمق
جرّد كلّ الأغصان
أيبسَ كلٍ الأوراق
ما عاد ربيعٌ يأتي

القدسٌ رسمٌ للأجملِ والأنقى
لكنَ الأحمق ألقى كلَ عناصرهِ
كلٍ عناصره بالوجه
عناصرهِ القيح
عناصره غلٌ
موتٌ في كلِ مظاهرهِ
في كلِ دخائله
ما عاد الوجهُ قبالة نهر الأمة
ما عادت تلك الأمة موجودة…

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.