قانوني: تعديل قانون الجنسية يمنح اليهود و «الدواعش» الهوية العراقية

حذّر الخبير القانوني علي التميمي، من تعديل قانون الجنسية الذي يمنح الجنسية العراقية لليهود والدواعش وكل من لا جنسية له، موضحاً ان التعديل الذي يقوم به البرلمان يخالف كل قوانين الجنسية في العالم، وبالتالي فأنه يحتاج الى دراسة من قبل مختصين بهذا الشأن قبل التصويت عليه. وقال التميمي: تعديل قانون الجنسية رقم 26 وقع في المحظور والخطأ الذي يخالف كل قوانين الجنسية في العالم، والتي تعتمد على مبدأ استثمار الجنسية في منحها، حيث ان القاهرة تمنح الجنسية للأجنبي مقابل مبلغ 400 ألف دولار وبعد اقامة لمدة خمس سنوات، كما انها تمنح مجاناً للعباقرة والعلماء بسبب الفائدة التي سيحصل عليها البلد المانح للجنسية.
وأضاف: الجنسية لا تمنح في الدول إلا بموافقة الرئيس أو رئيس الوزراء، إلا في العراق فأنها تمنح من قبل مديريات الجنسية، لهذا السبب فأن تعديل قانون الجنسية يحتاج الى مراجعة ودراسة معمقة من قبل البرلمان، مبينا أن الجنسية ينبغي ان تمنح بمقترح من وزارة الداخلية الى مجلس النواب، ثم يوافق المجلس ومن بعدها تأتي موافقة رئيس الجمهورية، من أجل ضبط عملية منح الجنسية وضمان عدم حصولها لكل من هب ودب.
وأوضح التميمي، أن فقرة منح الجنسية لكل مهجر، تتيح منح الجنسية لكل مواطن ولد خارج العراق، وبالتالي قد يكون العراق ملاذاً آمناً لكل من لا جنسية له، الامر الذي يتيح لليهود العودة كما ان الدواعش قد يحصلون على الجنسية العراقية بسهولة.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.