كاظم الغيظ .. سلاماً

ولهم في كل ما يدعو للمودة .. انتماء
مصابيح لنور .. في دياجير .. عسعس
وأراجيح سعادة .. لبهجة عيد أو بواكير دعاء
معهم يأخذ الجمال .. مساره الى الروح ..
ومن الروح ينساب هديل الصلاة متسامياً الى ذرى المدى
يعانق نفحات تسبيحة مقدسة وأنامل نور
أئمة هادين وقناديل ميادين .. تُضاء بهم القلوب وتعزف الأوتار من قلب مخلص ملؤه الوفاء
لحن السواد نحو السماء ..
وكاظم(ع) فيهم .. القيد المنقل بالحمام .. والقيد الذي فتح الافاق صبراً ونماءً
كاظم الانتماء .. سحر الافلاك وراهب الليل في الصلوات ..
طبيب بغداد .. بعد غربة وهدوة النفوس بعد كربه مهبطا وحي محفوف بالمودة وعصافير فرح لفردوس الاله
ونرتقي لضياء الكلام لعشقه .. ونحلق في رحاب النور بذكره
يا كاظم الغيظ يا ورداً نلوذ به .. تبقى الجميل وعبد الروح في المحن .

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.