رؤيتنا

• الحشد الشعبي ودوره الرئيسي والمحوري في الانتصار على الارهاب واطفاء نار الفتنة بين مكونات الشعب العراقي وافشاله كثير من المؤامرات على النظام السياسي، من قبل امريكا وأدواتها في المنطقة والعراق، ولذلك كان ولا يزال هدفا لمرتزقة السفارة فمرة يتهمونه بالطائفية واخرى بالسرقة، بل تعدى الامر ذلك الى محاولة اغتيــال قـــادته، وسيستمر هذا الامر ان لم يكن هناك حراك لوضع حد لهؤلاء ومن يدعمهم.
• الانفتاح على دول الجوار امر ايجابي اذا كان وفق قواعد وأسس وطنية للحكومة العراقية، واهمها ان تكون علاقاته مع الدول وخصوصا العربية وبالذات السعودية، وفق الاعتراف بسيادة العراق وتعويضه عن دعمها للإرهاب وإرجاعها ميناء المعجز كبادرة حسن نية، لا ان يكون الانفتاح والزيارات لهذه الدول غايتها جعل العراق سوق استهلاكية لمنتاجاتها فضلا عن جره لمحور امريكا في المنطقة.
كاظم الحاج

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.