المكملات الغذائية قد تضر الجسم بدل علاجه

أكد باحثون من الولايات المتحدة، أن الفيتامينات والأملاح المعدنية التي مصدرها المكملات الغذائية قد تضر الجسم بدل تغذيته وأثبتوا أن ليس لها إجمالا تأثير على معدلات الوفاة.
وخلص الباحثون من خلال دراسة وبائية في الولايات المتحدة إلى أن بعض الفيتامينات بعينها، (فيتامين كاي وآي) والأملاح المعدنية (المنغنيز والزنك) التي يربط بينها وبين انخفاض معـــدلات الوفاة، مصدرها أغذية طبيعية وليس مكملات غذائية.
ونشر الباحثون تحت إشراف فانج فانج شانج، من جامعة بوسطن، نتائج الدراسة في مجلة “أنالس أوف أنترنال ميديسين” لأبحاث طب الباطنة.
وربط العلماء بيانات إحصائية خاصة ببرنامج أبحاث الصحة والتغذية القومي الأميركي شملت الفترة بين عام 1999 وعام 2010 وسجلات الوفيات في الفترة نفسها.
وذكر أكثر من 30 ألف بالغ أميركي خلال البرنامج معلومات عن أسلوبهم الغذائي والمكملات الغذائية التي يستخدمونها. من المهم أن نفهم الدور الذي يلعبه العنصر الغذائي ومصدر هذا العنصر بالنسبة إلى النتائج الصحية، خاصة عندما لا يكون التأثير إيجابيا وتم رصد كميات الفيتامينات والأملاح المعدنية التي تناولها المشاركون ضمن غذائهم الطبيعي، وذلك بصرف النظر عن كمياتها الموجودة في المكملات الغذائية، واستطاعوا بذلك تصنيف جرعات بعض العناصر الغذائية تبعا لمصدرها (سواء الغذاء الطبيعي أو المكملات).
ومن أهم النتائج التي توصلت إليها الدراسة هو أن تناول فيتامين “كاي” والمنغنيز بشكل كاف، يرتبط بانخفاض عام باحتمالات الوفاة، وإن للتناول المعتدل لفيتامين “آي” وفيتامين “كاي” والمنجنيز صلة بانخفاض خطر الوفاة جراء الإصابة بأمراض القلب والدورة الدموية، في حين أن التناول المفرط للكالسيوم له صلة بخطر الإصابة بالسرطان.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.