الى الناعقين المتباكين على جرذ الحفرة

يوم بعد آخر صرنا نسمع أصواتاً تتعالى من هنا وهناك تمجد للطاغوت وتلمع بصورة العهد الدموي للطاغية المقبور الذي عاث بالأرض فسادا وحرق الاخضر واليابس . اليوم نجد من عاد يمجّد لرعونة القائد الضرورة جدا فارس الغمة الذي مازال بعض أزلامه الذين تغلغلوا داخل البرلمان والحكومة يعتبرون جرذ الحفرة في عقولهم المريضة المأسورة بالعبودية رمزاً للحلمِ العربي وهو المهزوم في كل الحروب التي خاضها من حرب ايران الى الكويت الى أم المهازل والسقوط . نقول لهم جميعا لقد سقط المجرم صدام وسقطت معه كل الأصوات التي كانت تطبل له ليل نهار كما سقطتْ عصابات وجيوب وجيوش وأنظمة. سقط المروجون الذين كانوا يزحفون الناس بالتكرارِ والتلقين ويصوغون ويسوقون لهم شعارات جامدة بكل الحماقات التي كانت تأخذ البلاد والعباد الى الحروب والمهالك والمجازر والقتل والتصفيات . الى هؤلاء الناعقين نقول اركنوا وتعقلوا فقد سقط صنمكم ومعه سقطت كل ثنائيات التجريم التافهة بين الوطني وغير الوطني وبين المناهض والمؤيد وبين المخلص والعميل واحتكار الرأي والحرية . سقطت رهانات الطغمة الحاكمة ممن كانوا يضعون تحت وسائد نومهم صور الجماجم والقتلى والغازات السامة التي تجهز على ابتسامة الأطفال . مازال هؤلاء الناعقون يريدون أن يحشرونا بين خيارين دمويين خيار دموية صدام وحقارته البشرية وقتل الناس مرة في الحروب وأخرى في المقابر الجماعية والغازات السامة والأنفال وبين التفخيخ والسيارات الملغمة وقتل الابرياء والعزل والفقراء والناس في دور العبادة . لقد سقط البعث الهدام الى الابد وسقطت معه ايديولوجيا الخصم والتنكيل به ومصادرة حياته وحياة عائلته وأهله وأبنائه والتي كان يعدّها الطاغية ليست نزعة انتقامية بل ثورية معهودة وسلوك سياسي يحاسب الخصم على النوايا والأحلام نعم لقد سقطتم وسقط الصنم المعتوه المغرم بجسده وأزيائه وإشباع نزواته المريضة ، فمرة يظهر لنا فلاح ومرة أخرى يظهر جنرال ومرات يظهر كمفكر وفيلسوف ومنظر وتارة يظهر مثل رجال الكابوي حتى انه لبس الشروال الكردي في واحدة من تمظهراته . لقد فعل صدام الارعن المستحيل من أجل ان يحتل الذاكرة والتلفزيون والصحف والشوارع والجدران والبيوت وقدور الطبخ والأحلام لكنه سقط ذليلاً محتقراً مهزوماً وسقطت معه كل تلك المخلوقات المشوهة التي كان يحملها . كفاكم نعيقاً فقد اينعت أرض العراق حرية وأنجبت احراراً معمدين بدماء الشهادة وقداسة الحكمة العلوية والبعد الإلهي في سيد الفتوى العظيمة برغم كل ما فعلتم وستفعلون وبرغم بؤس البائسين وفساد الفاسدين والهمج الرعاع نقول كفاكم تنعيقا فمؤولكم مكب النفايات ومصيركم جهنم وبئس المصير .

منهل عبد الأمير المرشدي

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.