ما معنى الاصلاح ؟!

أن الإصلاح هو تحسين وضع أو تعديل ما هو خطأ أو الفساد أو غير المرضي وما إلى ذلك والأملاح هو نقيض الإفساد يعد مفهومه من المفاهيم المركزية في القرآن الكريم الذي جاء به لإصلاح ما فسده أهل الرسالات بالتحريف حيث قال تعالى «إنْ أُرِيدُ الإّ الإصُلاَحَ مَا أسْتطَعتُ» فعد الإسلام الدولة مجرد وسيلة من وسائل شتى لإقامة العدل كركن من أركان الإصلاح وليست غاية وهنا كانت نقطة الاختلاف الذي خرج من أجلها الحسين المصلح حيث كان الحاكم يحكم لهواه حيث الانحراف والفساد في السلطة والنظام القائم والمجتمع والعقيدة فلابد من هناك حركة تصحيحية لإرجاع الأمور إلى نصابها الصحيح هذا هو الذي يفتقره الواقع اليوم حيث نحتاج إلى حركة أصلاحية حسينية واقعية لتغير هذا الواقع المريض فما نحتاجه هو ثقافة حسينية لا تختصر بتوضيح مظلوميته فقط بل ما وراء خروجه تنظر إلى الدافع الذي خرج من أجلها فنستثمره لبناء جيل محب للإنسانية واعٍ يرفض الظلم والاستبداد والفساد محب للإصلاح الحسيني.
ذو الفقار النفاخ

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.