الحيوانات الأليفة «لعبة» لها مشاعر

الحيوانات الأليفة مصدر للبهجة، فهي تبعث الدفء والعاطفة بلا حدود، فالأشخاص الذين يصطحبون الكلاب معهم لمسافات طويلة يقولون إن كلابهم تفتح لهم الفرص للتفاعل الاجتماعي.
وذكرت النساء اللواتي يعشن بمفردهن لكن بصحبة حيوان أليف، أنهن لا يشعرن بثقل حالة الوحدة مقارنة بهؤلاء اللاتي ليست لهن حيوانات، ويؤكد من هم في مراحل المرض أن صحبة الحيوانات تساعدهم على تحمل تبعات المرض، كما تساعد الحيوانات كبار السن من الناس على أن يتحملوا الشعور بالوحدة، والتغييرات والتطورات التي تحدث في السنين الأخيرة من حياتهم.
فالحيوانات الأليفة كما يقول عالم النفس، جيمس جي لينش، “ليست في حياتنا لكي تكون حياتنا حلوة، نحن لدينا حيوانات أليفة لأننا نحتاج إليها” وهذا ما يجعل البعض يبالغ في حبها. ويرى المتخصص الألماني في علم أمراض الحيوانات آخيم غروبر أن كثيرا من الحب يمكن أن يسبب في حقيقة الأمر ألماً بدنياً لهذه الحيوانات. هذا الإختصاصي البيطري مولع بالحيوانات، ومنذ طفولته وهو محاط بعدد منها، فكان لديه كلب وحوض للأحياء المائية وأقفاص للطيور وسلحفاة يونانية، وفي الحقيقة يرجع الفضل الكبير في أن يصبح طبيبا بيطريا إلى هذه الحيوانات، ولا يزال لديه كلب يطلق عليه اسم بيني.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.