أنا شكلك

محمد يويو ـ المغرب

أنا شكلك أيها الموتُ..
هل لي بمخاطبتك
بهذا الاِسم؟
تسمح لي؟
أخبرتني بأنّك ستغيّره !
مناوئا، تذيع اِسما وتحتفظ بالبقيّة
دون أن أحصي عدد المرّات التي اندلقت فيها..
في فنجان الرجل النّطفة
حتى ترهّل نصف نائم..
أخذت اِسمه؟
كان له اِسم؟
واثقا من أنّه..لن يتذكّرك؟
أرى لسانك لازقًا بظهر امرأة عجوز
-شرّ لا بدّ منه-
سينتهي الأمر عمّا قريب..
أرى نفسيَ في المنتزه المسيّج
مع ألسنة باردة على الأظهر المتحرّكة
أخبرني..؟
ألا ترى لسانا لازقًا خلف ظهري؟
أو مربوطا أو معلّبا؟
لديّ تخوفّ -حقّا- من ألاّ تقاسمني أسماءنا.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.