السفارة الأمريكية و الحرب الصليبية

اتفاقية فينا للعلاقات الدبلوماسية وضعت معايير وشروطا وحدودا وحقوقا و واجبات للبعثات الدبلوماسية ومن يمثلها في بلد معين، ما قامت به السفارة الامريكية بالاعتداء على الرموز الاسلامية ليس فقط خرق لسيادة العراق وتجاوز كل الاعراف الدبلوماسية انه يندرج في اطار الحرب الصليبية على الاسلام، والهدف من مثل هذه التصريحات هو ارباك المشهد السياسي والضرر بالمصالح العراقية ومحاولة ايجاد فتنة سياسية وشعبية..فالمادة ٩ من الاتفاقية اعلاه تتيح للعراق بان يعلن بان القائم بأعمال السفارة أو موظف فيها ومن أي جنسية بأنه شخص غير مرغوب به، فضلا عن رفع احتجاج شديد اللهجة للخارجية الامريكية، وفي حال لم تنفيذ امريكا ما يطلبه العراق فان هذا النكرة سيكون من دون اية حصانة تحميه ويتم التعامل معه على وفق القوانين العراقية.
كاظم الحاج

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.