جديد المراقب

مطالبة بإعادة التحقيق في قضية مقتل مليونير عراقي في جنوب افريقيا عام 2012 وعائلته مازالت تتهم السفارة

shah1

عادت قضية مقتل المواطن العراقي ابراهيم المحمداوي الى الواجهة من جديد, والذي قتل في ظروف غامضة في جنوب افريقيا عام 2012, وشابت هذه القضية شكوك بشأن تورّط بعض الأشخاص في السفارة العراقية في بريتوريا في هذه الحادثة, علما ان الشخص المتوفى رجل أعمال يمتلك أرصدة كبيرة في بلدان عدة وكانت له علاقات واسعة بمسؤوليها, فضلا على اطلاعه على ملفات فساد كبيرة تدين بعض الشخصيات السياسية العراقية, فقد ذكرت عائلته ان جهات قضائية وأطرافاً في وزارة الخارجية تعمل على غلق القضية ودفن أسرارها, حتى لا يطّلع عليها وزير الخارجية الجديد إبراهيم الجعفري, هذا وقد نشرت تفاصيل هذه القضية في الصحافة العراقية عام 2012, دون ان تتحرك الوزارة لكشف تفاصيل ما جرى للمجني عليه واكتفت بترويج ادعاء السفارة العراقية في بريتوريا بانه أصيب بالملاريا, وتذكر عائلته ان بعض أعضاء السفارة العراقية اتصلوا بهم أكثر من مرة يسألون عن جهاز حاسوب المجني عليه والذي يبدو انه يحتوي أسرارا تتعلق بأرصدة وملفات فساد, وقضايا خطيرة, وتناشد عائلته عبر صحيفة “المراقب العراقي” وزير الخارجية السيد الجعفري النظر في ملابسات هذه القضية وكشف الأطراف العاملة في سفارة العراق في بريتوريا والتي تدعي عائلته انها متورطة فيها.

 

Share on Facebook0Share on Google+0Tweet about this on TwitterShare on LinkedIn0

8 تعليقات

  1. سفارة العراق في بريتوريا

    تحية طيبة …
    المعلومات المتوفرة لدى السفارة والمستندة الى رأي الطبيب الذي عالح المتوفي ابراهيم المحمداوي في المستشفى، نتائج فحص الدم، وتقرير الطبيب العدلي تظهر بوضوح أنه توفي لاسباب طبيعية بسبب إصابته بالملاريا مع عدم وجود آثار لأية جروح قاتلة ..
    لاندري لماذا يصر بعض أهله على أنه قتل بالرغم من الأدلة المذكورة أعلاه وغياب أدلة مقنعة على أنه قتل ؟

  2. نعم نطالب بفتح التحقيق بأسرع وقت لتتبين الحقيقة ..هنالك تواطئ من قبل السافرة العراقيه في الخارج ولها يد في مقتل (ابراهيم المحمداوي)

  3. نعم نطالب بفتح التحقيق بأسرع وقت لتتبين الحقيقة ..هنالك تواطئ من قبل السافرة العراقيه في الخارج ولها يد في مقتل (ابراهيم المحمداوي)

  4. محمد سلمان

    خوفي ان يكون ماورده في وسائل الاعلام عن هذه القضيه حقيقه فيكون الامر اخطر من قضية داعش كون داعش عدو واضح الملامح ولكن اذا كان العدو مفسد ملامحه غامظه الله يكون في عون العراقين م هذه المصائب التي حلت عليه نتيجة الفساد

  5. المراقب العراقي يرجى نشر الموضوع كامله ليطلع الشعب العراقي على هذه القضايا الخطره وان من رواد صحيفة المراقب العراقي ووجدة فيها الشجاعه في النشر واختيارها للموضعات ولكم كل الاحترام والتقدير ونرجوا ان تستمروا في نشر مثل هذه المواضيع مثل موضوع المليونير اعلاه ليس من اجل التشهير وانما للمراقبة اداء المسؤلين بارك الله في كادر المراقب العراقي

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*