جديد المراقب

«3» كيلو فقط بيد العصابات الاجرامية..انطلاق عملية تحرير الحدباء وقيادات داعشية تنسحب بعد تقدم القوات الأمنية في المنطقة القديمة

817

أعلن قائد الشرطة الاتحادية الفريق رائد جودت ، عن انطلاق عملية تحرير جامع النوري ومنارة الحدباء التاريخية من سيطرة تنظيم “داعش” الإجرامي. وقال جودت في بيان له، إن قوات الشرطة الاتحادية في جنوب المدينة القديمة مسنودة بغطاء جوي وقصف مدفعي مكثف انطلقت من عدة محاور لخوض معركة تحرير جامع النوري ومنارة الحدباء واستعادة السيطرة على ما تبقى من الموصل. وكانت اللجنة الامنية في مجلس محافظة نينوى كشفت عن تحصن 1500 عنصر بتنظيم داعش الإجرامي قرب جامع النوري الذي يضم منارة الحدباء والمدينة القديمة بالموصل، مشيرة إلى أن التنظيم يحتجز 100 مواطن في المدينة المذكورة. من جانبه أكد قائد قوات جهاز مكافحة الإرهاب الفريق الركن عبد الغني الأسدي ، أن قواته تتقدم بصعوبة في المدينة القديمة التي شرعت باقتحامها نظرا لضيق الازمة والاكتظاظ السكاني، فيما اعرب عن خشيته من عمل تخريبي يطول منارة الحدباء التأريخية. وقال الأسدي، إن قطعاتنا باشرت في الساعات الأولى من صباح امس الاحد باقتحام المدينة القديمة والجزء المخصص لجهاز مكافحة الإرهاب وهو حي الفاروق امتدادا إلى جامع النوري ومنارة الحدباء، مؤكدا أن “قواتنا ماتزال تتقدم برغم صعوبة الحركة نظرا لازدحام المنطقة والسكان فضلا عن الطرق الضيقة التي تعرقل سير العجلات”.وأضاف الأسدي، “العمليات تسير لغاية الان بالاتجاهات الصحيحة بفضل الاعداد الجيد والمسبق لها”، مشيرا إلى أنه بعد ايام قليلة سيكون لنا كلام آخر. وبشأن وضع منارة الحدباء التاريخية اوضح الأسدي، أن المعلومات المتوفرة لدينا تؤكد أن المنارة سليمة لغاية الان، معربا في الوقت نفسه عن خشيته من عمل تخريبي قد يلجأ إليه الدواعش مع هزيمتهم. الى ذلك ، أكد مجلس محافظة نينوى ، انه لم يتبق سوى 3 كم مربع من الموصل القديمة بيد داعش في الجانب الأيمن، مبينا ان عدد الدواعش فيها لا يتجاوز الـ300 عنصر. وقال عضو مجلس المحافظة حسام العبار إن “القوات الأمنية تتقدم وحررت الجزء الأكبر من المنطقة القديمة”. وأضاف العبار انه “لم يتبق تحت سيطرة داعش في الجانب الايمن سوى 3 كم مربع يسيطر عليها مابين 200 الى 300 عنصر من داعش الارهابي”، متوقعا “قرب إعلان تحرير الموصل بأكملها خلال الساعات المقبلة”. من جهته ، كشف النائب عن محافظة ديالى فرات التميمي عن هروب قيادات بتنظيم “داعش” الاجرامي من الموصل والانبار وكركوك الى المحافظة, مشيرا إلى أن المدينة سجلت تزايدا واضحا في العمليات الاجرامية. وقال التميمي: هناك معلومات استخبارية تشير الى هروب بعض قادة تنظيم داعش الاجرامي من المحافظات التي شهدت هزيمة التنظيم الاجرامي في نينوى والأنبار وكركوك الى ديالى، محذرا من عودة التدهور الامني في المحافظة في حال التغاضي عن تلك الظاهرة ومنع اعادة تشكيل الخلايا الارهابية. ودعا التميمي الاجهزة الامنية والقائد العام للقوات المسلحة حيدر العبادي إلى شن حملة امنية واسعة للقضاء على تلك المجاميع في شمال المقدادية والعظيم وأجزاء من بعقوبة. وأكد التميمي أن ديالى شهدت في الآونة الأخيرة هجمات إرهابية وعمليات اختطاف لتمويل الجماعات الإرهابية لإعادة نشاطها في ولاية ديالى.

Share on Facebook0Share on Google+0Tweet about this on TwitterShare on LinkedIn0

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*