جديد المراقب

الدفاع تعلن عن دور كبير للطيران في المعارك القادمة.. استعدادات عسكرية لتحرير تلعفر قبل الحويجة لوجود مشاكل سياسية

1233

أكدت لجنة الأمن والدفاع النيابية، ان تحرير قضاء تلعفر سيكون قبل قضاء الحويجة، مبينة ان هناك مشاكل كثيرة في قضاء الحويجة يجب حلها ثم التوجه الى تحريرها. وقال عضو اللجنة عبد العزيز حسن انه تقرر البدء بعمليات تحرير قضاء تلعفر قبل الحويجة، من أجل إعلان التحرير الكامل لمحافظة نينوى، بعدها تتم عملية تحرير مناطق غرب كركوك، موضحا ان هناك مشاكل كثيرة حول قضاء الحويجة، منها سياسية وبعضها يتعلق بالأطراف السياسية أو الحكومة الاتحادية، فيجب حل تلك المشاكل قبل البدء بعملية التحرير. وأكد حسن بان عدم تحرير الحويجة يشكل خطرا كبيرا على كركوك وبغداد وديالى وصلاح الدين، فيجب الإسراع بتحرير القضاء من أجل حفظ الأمن في أربع محافظات مهددة بالخطر الداعشي بشكل يومي. فيما أكد قائد عمليات «قادمون يا نينوى» الفريق الركن عبد الأمير يار الله، أن المرحلة الرابعة من العمليات ستنطلق قريباً لتحرير قضاء تلعفر وبعض المناطق لاستكمال تحرير المحافظة بشكل كامل. ومن جانبه ، أعلن الناطق باسم وزارة الدفاع محمد الخضري عن دور اكبر للطيران العراقي في معارك تلعفر المرتقبة، فيما لم يفصح عن الموعد المحدد لبدء عمليات تحرير القضاء لضرورات امنية والحفاظ على عنصر المباغتة. وقال الخضري: الطيران العراقي المتمثل بالقوة الجوية وطيران الجيش قد ساهم بشكل فاعل في المعارك السابقة منذ انطلاقها وأحرز انعطافة كبيرة في مجريات مواجهات القوات المسلحة بمختلف صنوفها مع داعش بعد تحقيقه آلاف الطلعات الجوية. وأضاف: دور الطيران في الموصل لاسيما في المدينة القديمة قد اقتصر على الاهداف المنتخبة للطبيعة الجغرافية للمدينة وتداخل الابنية وازقتها الضيقة مع وجود الاهالي المحاصرين، الا ان المعارك القادمة في تلعفر ستشهد دورا اكبر للطيران. وتابع : توقيت بدء المعارك مرهون باوامر قائد عمليات قادمون يا نينوى الفريق عبد الامير يار الله ولن يتم الافصاح عنها لضرورات امنية والحفاظ على عنصر المباغتة. يشار الى ان قائد عمليات قادمون يا نينوى الفريق الركن عبد الأمير يار الله قد اعلن عن قرب إنطلاق المرحلة الرابعة لتحرير قضاء تلعفر من سيطرة عصابات داعش. وفي السياق نفسه ، أعلن رئيس اللجنة الامنية في مجلس محافظة ديالى صادق الحسيني, عن استمرار الخطة العسكرية التي انطلقت لملاحقة فلول عصابات داعش الاجرامية في اطراف المحافظة لحين الانتهاء من تحرير قضاء الحويجة جنوبي كركوك, مشيرا إلى أن معركة تحرير القضاء قريبة وستشارك فيها قطعات من الحشد الشعبي. وقال الحسيني: الخطة العسكرية التي انطلقت لملاحقة فلول عصابات داعش الاجرامية في اطراف المحافظة لن تتوقف الى حين الانتهاء من تحرير قضاء الحويجة جنوبي كركوك وايقاف تسلل الارهابيين منها الى المحافظة. واضاف : عمليات تحرير الحويجة وشيكة وسيتم اطلاقها فور اعادة ترتيب الخطة الامنية وتنظيم القوات العسكرية المشاركة في عمليات التحرير. وأوضح الحسيني، أن تحرير القضاء سيتم بمشاركة قطعات من الحشد الشعبي والقوات الامنية في المحافظة، مشيرا الى أن تحرير الحويجة لا يقل أهمية من تحرير الموصل وسينهي الخروق الامنية في ديالى وصلاح الدين والموصل وكركوك.

Share on Facebook0Share on Google+0Tweet about this on TwitterShare on LinkedIn0

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*