بعد ان فشلت مشاريعهم التآمرية في العراق.. الإعلام الخليجي ينفث سمومه لإيقاع الفتنة بين ابناء المكون الواحد ويروّج لحرب طاحنة

1608

المراقب العراقي – سلام الزبيدي
يستغل الإعلام الخليجي تطورات الأحداث الجارية على الصعيد السياسي العراقي, وبعض الخلاف في وجهات النظر لغرض ايقاع الفتنة بين المكون الواحد, والترويج لـ»حرب طاحنة» كما اسماها بين الفصائل الشيعية, اذ يستثمر الاعلام الخليجي بعض الظروف لبث سموم الفتنة التي تخلق أجواء محتقنة وتزيد من حالة الخلاف بين بعض الأطراف الشيعية.
اذ نشرت صحيفة (الخليج اونلاين) الالكترونية تقريراً, عن وجود تحضيرات لحرب «ميليشياوية» طاحنة بين سرايا السلام وفصائل الحشد الشعبي بحسب تعبيرها, واستندت في تقريرها الى بعض الآراء المتشنجة لبعض المحللين, التي لا تستند على معلومات حقيقية. ويرى مراقبون للشأن السياسي ونواب, بان الاعلام الخليجي يتحيّن الفرص لبث الفرقة, وإيجاد صراع «شيعي- شيعي» طويل الامد, عبر صب الزيت على النار, وافتعال أزمات ليس لها نوع من الصحة .. داعين دول الخليج والسعودية, الى ان تكون جادة بالتقارب مع العراق, وان لا تحرّك ماكنتها الاعلامية لإدامة الفوضى والصراع بين ابناء الشعب العراقي.
لذا يرى المحلل السياسي وائل الركابي, بان الاعلام الخليجي يستغل كل الأحداث التي تجري في الساحة العراقية والاقليمية, لايجاد الحرب التي يطمحون ان يوصلونا اليها, لاسيما بعد الخلاف في وجهات النظر بشأن زيارة الصدر الأخيرة للسعودية…مبيناً في حديث (للمراقب العراقي) بان الاعلام الخليجي يحاول قدر المستطاع ايقاع التفرقة بين ابناء المكون الواحد, عبر ما يروّجه في مادته الاعلامية, الذي يعزف على الانشقاق والاقتتال «الشيعي – الشيعي».
مزيداً بان المكون الشيعي لديه انضباط عالٍ بين فصائله, ولا يمكن ان يسمح بالانجرار وراء ما تروم دول الخليج الوصول اليه من «حرب طاحنة» كما اسموها.
وتابع الركابي بان المرجعيات الرشيدة لديها القدرة على «وأد» كل الفتن بكلمة واحدة, وان تعيد حالة الانسجام بين جميع الاطراف، مزيداً بان الموقف الشيعي الموحد يرفض الاحتلال والتدخلات الخارجية, ولن يكون يوماً أداة طيّعة بيد الطموحات الوهابية التي تريد اشعال الفتنة.
من جانبه، يرى النائب عن التحالف الوطني صادق اللبان, بان محاولات شق وحدة الصف اصبحت مكشوفة, والشارع العراقي يفهم ما يراد تمريره من قبل الاعلام المعادي, الذي يريد ان يخلق حالة حرب بين المكون الواحد.
مبيناً في حديث (للمراقب العراقي) بان ما ينشر في الاعلام المعادي يعد بعيداً عن الواقع, داعياً الى تسجيل شكاوى ضد الدول و وسائل الاعلام المغرضة. موضحاً بان العراق يريد ان يبني علاقات جيدة مع جميع الدول, واستمرار السعودية بهذا المنهج يضرب جميع سبل التقارب بين البلدين.
متابعاً بان الخارجية العراقية يجب ان تطالب الدول بان توقف وسائل اعلامها التي تتدخل في الشأن العراقي وتريد شق وحدة الصف وزيادة الاحتقان بين ابناء الشعب الواحد. ولفت اللبان الى ان السعودية ودول الخليج ان كانوا جادين في فتح صفحة جديدة مع العراق, عليهم ان يوقفوا الاعلام المعادي والمنابر التي تعمل على الاساءة للآخر , وتحرّض على العنف والكراهية والاقتتال.

Share on Facebook0Share on Google+0Tweet about this on TwitterShare on LinkedIn0

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *