جديد المراقب

الواح طينية

جمهورية كوردستان البارزانية..!

ثمة نقاط للتفكير؛ يثيرها قرار السيد مسعود بارزاني، بإجراء إستفتاء على إستقلال إقليم كوردستنان، ينتج البحث في هذه النقاط جملة من المعطيات؛ بعضها لا يصب في مصلحة القرار نفسه، لكن معظمها يجعلنا نذهب، الى أن «جمهورية كوردستان»؛ ليست بحاجة الى إجراء إستفتاء، فهي أمر واقع لا يمكن إنكاره، فقط نحتاج الى فسحة من الزمن، لنتعاطى معه كحقيقة واقعة! بصرف النظر ... أكمل القراءة »

قطر؛ قولوا «نعم ست» تنجوا..!

لغاية اليوم؛ ومنذ عهد الآباء المؤسسين للولايات المتحدة الأمريكية ، ثمة ثوابت سياسية أمريكية لم تتغير قط، هذه الثوابت تقوم على نظرية حقول المصالح، فحيثما لأمريكا مصلحة يتعين حمايتها وترصينها، وهم بالحقيقة لا يشذون في ذلك عن باقي ساسة العالم، لكن الفرق بينهم وبين الآخرين، هو أنهم يحمون مصالحهم بدرجة أعلى من إستحقاقها، على أن يدفع غيرهم الثمن، وعلى أن ... أكمل القراءة »

الإنتصار ولصوص شمس الشهادة ..!

في أجل منظور، ليس أبعد من «شمرة عصا»؛ سنعلن الإنتصار الكبير؛ على أعتى أشرار الكون، منذ بدء الخليقة حتى لحظة نفخ الصور، وساعتها سيظهر أدعياء كُثُر لهذا الإنتصار، وستصدر بيانات عن الساسة، وعن القادة العسكريين من أصحاب النياشين، يمجدون فيها أنفسهم وبعضهم بعضاً، وسيشيرون بمواربة الى صناع النصر الحقيقيين، وسيغمطونهم حقهم، لأنهم لم يعودوا موجودين ساعة إعلان الإنتصار. عن الشهداء ... أكمل القراءة »

نقاط للتفكير عن المدنيين المستقلين..!

ثمة من يثقف على أن العمل الحزبي لا يخدم الجماهير، بالقدر الذي يخدم فيه المتحزبين أنفسهم، وذهب آخرون في معاداة الحزبية شأوا بعيدا، وعدته فئة من رجال الدين حراما، شأنه شأن الخمرة والميسر، فهو رجس من عمل الشيطان يتعين تجنبه! تلقفت فئة مجتمعية هذا التثقيف السلبي، لتثقف لنفسها، وبما يخدمها ويحقق المنافع لها، فوضعت نفسها موضع النقيض للمتحزبين، واسموا أنفسهم ... أكمل القراءة »

البعثولوجيا من الزمن الرديء الى الزمن الأغبر..!

منذ أمد ليس بقصير، ورجال الحكومة في الخارجية أو في رئاسة الوزراء، بل ومعظم أجهزة الدولة، ومعهم جمهرة كبيرة من الإعلاميين، وهم يتحدثون عن «عودة» العراق الى محيطه العربي، وأن الدبلوماسية العراقية، قد حققت نجاحات كبرى، على طريق»إستعادة» العراق لدوره الرائد؛ بين «أشقاءه» العرب.. الحقيقة أن جل تلك الأحاديث؛ قد وقعت في مفارقة ساذجة، وأن المقاربات كانت تنطوي على نوايا ... أكمل القراءة »

السياسي المُقَنَّع والكاتب القِناع..!

ثمة تساؤلات؛ عن سر ندرة الساسة القادرين على كتابة آرائهم، على شكل مقالات أو دراسات وبحوث، وعن ما وراء لجوئهم الدائم؛ الى إعتماد أو توظيف كتاب بعينهم، للتعبير عن آرائهم وأفكارهم، وعن ما يريدون قوله للجماهير. تذكرت ويتذكر كبار السن منا؛ كيف كانوا يذهبون الى متعلم نسبيا، لا يتجاوز تعليمه الصف السادس الإبتدائي، ليكتبوا رسائلهم المرسلة الى أصدقائهم وذويهم البعيدين، ... أكمل القراءة »

الإمام الخميني..متى نُتِمُ فهمه..؟!

في تمام الساعة الحادية عشرة وعشرين دقيقة، قبيل منتصف ليلة الرابع من حزيران 1989 حانت لحظة الوصال. وحانت الساعة، «يا أيتها النفس المطمئنة إرجعي الى ربك راضية مرضية، فادخلي في عبادي وادخلي جنتي»، وتوقف قلب المُلهم، الذي أضاء قلوب الملايين بنور الله البهي. «والآن، فإني أستأذنكم أيتها الأخوات والأخوة، لأسافر نحو مقري الأبدي، بقلبٍ هادئٍ وفؤادٍ مطمئن، وروح فرحةٍ وضمير ... أكمل القراءة »

الأمن وهيبة الدولة .. الحقيقة ليست مرة..!

أثبتت العمليات الإرهابية الأخيرة، التي عصفت ببغداد في الأيام الفائتة، أن الدولة وبعد أن غابت عن مجالات كثيرة، منها الإقتصاد والخدمات والصحة، والتعليم والبطاقة التموينية، تَغيبت اليوم وبشكل فاجر عن الأمن، وأن الذي جرى إستباحة مستباح أصلا، لأن الذي لا يستطيع أن يردع موظفاً أو مسؤولاً فاسداً، لا يستطيع توفير الحد الأدنى من متطلبات الأمن. صحيح أن قواتنا تحقق في ... أكمل القراءة »

محاولة فهم لأسباب إنتاج داعش ..الأجندة العميقة..!

دعونا نحاول الوصول إلى فهم موضوعي؛ لما يجري هنا أو حولنا، وكمقدمة لتحقيق ذلك الفهم، يتعين التمييز بين ثلاثة أصناف من العمل الجماهيري الإرتجاجي هي: الثورة الكاملة، والحراك الشعبي كالتظاهرات والإعتصامات وحملات حقوق الإنسان، والإرتدادات المنظمة والتي يمكن وصفها بالإنتفاضة، لكن و فضاً للإشتباك بين التصانيف، سنضعها في وعاء واحد كحركات إجتماعية. كثير من المنظرين السياسيين، يحاولون ربط الحركات الإجتماعية ... أكمل القراءة »

مطبخ السم الزعاف..!

من الحكمة أن نحاول إثارة كثير من الأسئلة؛ حول كل ما يحيطنا، حتى تلك الأشياء الواضحة والمسلم بها، لأن إثارة الأسئلة؛ منهج عقلائي في تفسير الأحداث والوقائع، لا سيما أنه قد فات ذلك الوقت؛ الذي يمكن أن يمنعنا أحد فيه؛ أن نفكر كما نشاء، او نقول ما نشاء، أو نكتب ما فكرنا به كيفما نشاء! من بين الأفكار التي لا ... أكمل القراءة »