طهران تؤكد شن غارات جوية على داعش أشتون تستمر في التفاوض مع إيران حول النووي

_____________985174068

ذكرت مصادر صحفية بريطانيا أن مسؤولا إيرانيا كبيرا أكد أن بلاده شنت غارات جوية في العراق استهدفت مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية بناء على طلب السلطات العراقية.ونقلت الصحيفة عن ابراهيم رحيم بور نائب وزير الخارجية الإيراني قوله إن الضربات لم تكن بالتنسيق مع الولايات المتحدة التي تشن حملة جوية أيضا على التنظيم المتشدد الذي بسط سيطرته على أجزاء كبيرة من شمال وغرب العراق.ونقلت المصادر عن رحيم بور قوله في مقابلة معه في لندن أن الغرض من الغارات كان “الدفاع عن مصالح أصدقائنا في العراق.”وتابع “لم يكن لدينا أي تنسيق مع الأمريكيين. نسقنا فقط مع الحكومة العراقية.. بشكل عام أي عملية عسكرية لمساعدة الحكومة العراقية تجري بناء على طلبها.”وهذه هي المرة الأولى التي يؤكد فيها مسؤول إيراني مشاركة بلاده في الغارات الجوية بمحافظة ديالى العراقية على الحدود مع إيران في أواخر تشرين الثاني. وكان مسؤول إيراني نفى يوم الأربعاء شن إيران أي غارات من هذا النوع.ونقلت المصادر ايضا عن رحيم بور قوله “لن نسمح للأوضاع في العراق بالتردي إلى مستوى ما يحدث في سوريا وتسبب فيه اللاعبون الأجانب”. وأضاف “وبالطبع فإن مساعدتنا (للعراق) أقوى من مساعدتنا لسوريا لأنها أقرب إلينا.”وقال رحيم بور إن إيران تساعد أيضا القوات الكردية في شمال العراق لكنه كرر نفي طهران وجود أي قوات برية إيرانية في العراق. وأضاف “إنه وجود استشاري فحسب. لا حاجة لارسال قوات إيرانية إلى العراق فهناك ما يكفي من القوات العراقية والكردية هناك”. وفي شأن المباحثات الايرانية مع الغرب، اعلن الاتحاد الاوروبي الجمعة ان كاترين اشتون وزيرة الخارجية السابقة للاتحاد ستواصل مهمتها في التفاوض مع ايران حول برنامجها النووي كمستشارة لخليفتها فيديريكا موغيريني.واوضح الجهاز الدبلوماسي في الاتحاد الاوروبي في بيان ان موغيرني قررت تعيين كاترين اشتون مستشارة خاصة” من اجل “المساعدة في المفاوضات النووية مع ايران”.وبصفتها ممثلا اعلى للشؤون الخارجية في الاتحاد الاوروبي، اجرت البريطانية اشتون مفاوضات لحساب مجموعة الخمسة زائد واحد (الولايات المتحدة وروسيا والصين وبريطانيا وفرنسا والمانيا).ومن المفترض ان يسمح تعيين اشتون التي ستساعدها المديرة السياسية في الجهاز الدبلوماسي هيلغا شميد ب”ضمان استمرارية المفاوضات التي تتطلب التزاما كاملا من حيث الوقت”.يذكر ان موغيريني حلت مكان اشتون في الاول من تشرين الثاني رئيسة للدبلوماسية الاوروبية.لكن وزيرة الخارجية الايطالية السابقة ستشارك في المفاوضات عندما تكون على مستوى وزاري او في اللقاءات مع وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف.الى ذلك،أكد القائد العام للجيش الايراني اللواء عطاء الله صالحي أن الغواصات التابعة لسلاح البحر في الجيش سوف يتم تحديثها وتطويرها في المستقبل القريب، مشددا على أن المفاوضات النووية بين ايران الاسلامية والقوى السداسية الدولية لن تترك أي تأثير على نشاطات وبرامج الجيش أبدا.أعلن ذلك اللواء صالحي في تصريح للصحفیین صباح السبت لدی تفقده الوحدات البحریة في موانئ مدینة بوشهر (جنوبي البلاد)، مشیرا الی الاستعداد الدفاعي التام الذي یتمیز به هذا السلاح في الوقت الحاضر ویزداد قوة واقتدارا یوما بعد آخر.وأشار هذا المسؤول الی تواجد سلاح البحر للجیش الايراني في أقصی البحار وقال: “ان هذا السلاح انما یسجل حضوره في هذه البحار وهو یحمل رسالة السلام والصداقة لیمهد الأرضیة للدبلوماسیة فیها استجابة للقیادة الحكیمة لقائد الثورة الاسلامیة”.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.