Warning: count(): Parameter must be an array or an object that implements Countable in /home/almuraqebaliraqi/public_html/wp-includes/post-template.php on line 284

اعتقال زوجة البغدادي بين التأكيد والنفي ..الحكومة مطالبة بالتحرك لاستلام المعتقلة ومقايضتها بمئات السجينات لدى داعش

7201420123619_370097561

المراقب العراقي – خاص

 كشفت تقارير إعلامية، أن السلطات اللبنانية ألقت القبض على زوجة زعيم ما يسمى بتنظيم “الدولة الإسلامية” أبو بكر البغدادي تدعى سجى الدليمي، حين كانت تنتقل برفقة نجلها قرب بلدة عرسال، وأن ذلك جرى قبل اكثر من عشرة أيام وسط تكتم السلطات حول الموضوع. وبعد اعلان القاء القبض على زوجة البغدادي عرض رجل اعمال أيزيدي له صداقة وثيقة ببعض المسؤولين اللبنانيين شراء هذه المرأة للمقايضة بها من خلال صفقة لمبادلتهما بالنساء الأيزيديات اللواتي باعهن عناصر داعش في سوق النخاسة في سوريا والعراق، إذ يحاول رجل اعمال ايزيدي “شراء” زوجة زعيم تنظيم داعش أبو بكر البغدادي التي اعتقلت خلال محاولتها دخول الأراضي اللبنانية. ونقل مصدر مقرب من أحد سياسيي فريق الرابع عشر من آذار، أن رجل أعمال أيزيديًا على صداقة بإحدى الشخصيات اللبنانية أرسل عبره طلبًا يسأل فيه عن إمكانية شراء الأيزيديين زوجة أبو بكر البغدادي، و ولده المعتقلين لدى مخابرات الجيش منذ الأسبوع الماضي مقابل أي مبلغ مالي كان، عملًا بمبدأ العين بالعين والسن بالسن لعقد صفقة تبادلية. من جهتهم اكد مراقبون ومحللون سياسيون، ان على الحكومة العراقية ان تطالب السلطات اللبنانية بتسليمهم المعتقلة لتتم المقايضة بها مقابل اطلاق سراح السجينات الشيعيات اللاتي تم اسرهن من قبل التنظيم التكفيري في سجن بادوش والذي تجاوزت أعدادهن أكثر من 600 سجينة مازالت مجهولات المصير، لكن هناك مصادر تؤكد انهن مازلن محتجزات في سجن بادوش الذي يقع تحت سيطرة التنظيم الإجرامي.

ويقول محلل سياسي رفض الكشف عن اسمه: ضرورة ان تتحرك الحكومة وتنسق مع السلطات اللبنانية وتتسلم ملف المعتقلة وان تعيد التحقيق لتحرير المحتجزات الشيعيات، وكذلك الاستفادة من بعض المعلومات على اعتبار انها على صلة وثيقة بأبرز قيادات التنظيم التكفيري. واضاف المحلل: من المعيب ان تقف الحكومة العراقية مكتوفة الايدي أمام مثل هكذا انتهاكات خاصة وهي اليوم بيدها ورقة ضغط على التنظيمات التكفيرية. ويبين: اليوم التنظيم التكفيري يمر بحالة من التفتت والضعف بسبب الخسائر التي لحقت به في جرف النصر وديالى وصلاح الدين وحتى في الانبار وضروة استغلال نقاط الضعف لتخليص المواطنين الذين وقعوا بأيدي التنظيم المجرم. يذكر ان الحكومة العراقية اكتفت ببيان اكدت فيه ان المعتقلة التي تدعى “سجى الدليمي” ليست زوجة البغدادي فقد أفاد مصدر في خلية الصقور التابعة لوكالة وزارة الداخلية لشؤون الاستخبارات والتحقيقات الاتحادية، بان زوجتي أبوبكر البغدادي هما (أسماء فوزي محمد الدليمي وإسراء رجب محل القيسي) ولا توجد زوجة باسم سجى الدليمي فيما تؤكد الاستخبارات اللبنانية، ان المعتقلة هي زوجة شخص يدعى “حجي بكر” احد اكبر قيادات التنظيم الذي تم قتله في سوريا ومن بعدها تزوجها المجرم ابو بكر البغدادي. ويقول مصدر على صلة بالمخابرات العراقية: إن المرأة المعتقلة هي زوجة عراقية للبغدادي. واشار المصدر الى وجود تعاون بين السلطات العراقية واللبنانية مما أدى الى اعتقالها. وذكرت مصادر عشائرية في العراق، أن لزعيم داعش ثلاث زوجات اثنتان من العراق والثالثة سورية. وكانت الدليمي بين 150 امرأة أفرج عنهن من سجن تابع للحكومة السورية في آذار في اطار مبادلة للسجناء تم بموجبها الافراج عن 13 راهبة أسرهن مقاتلون مرتبطون بالقاعدة في سوريا طبقا لما ذكرته وسائل الاعلام.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.