Warning: count(): Parameter must be an array or an object that implements Countable in /home/almuraqebaliraqi/public_html/wp-includes/post-template.php on line 284

رفض شعبي واسع مع صمت حكومي ..منح حصانة قانونية للجنود الأمريكان مخالفة لنص الاتفاقية الأمنية وشرعنة لاحتلال جديد

cccc97_852651554

المراقب العراقي – سلام الزبيدي

 بعد خروج الاحتلال الأمريكي من العراق بفعل الضربات التي وجهتها المقاومة الاسلامية الى جنود وقواعد الاحتلال, وانسحاب الجيش الامريكي بموجب الاتفاقية الامنية المبرمة بين الطرفين, وعدم قدرة الجانب الامريكي على ضمان الحصانة القانونية لاعداد من جنوده كان ينوي الابقاء عليهم في العراق, يعاد اليوم تسويق قضية الحصانة للتواجد الامريكي, بعد دخول ما يقارب “3100” جندي بصفة مستشار الى الاراضي العراقية وفقاً للتصريحات الامريكية, اذ اعترف السفير الامريكي في العراق ستيوارت جونز في تصريح لـ”صحيفة الغارديان البريطانية”، أن الولايات المتحدة الامريكية توصلت لاتفاق مع الحكومة العراقية بشأن إعطاء القوات الأمريكية الحصانة من الملاحقة القضائية, ويأتي هذا الاعتراف الخطير بعد تواجد أعداد كبيرة من الجنود في داخل الاراضي العراقية تحت عنوان المستشارين الامريكان, إلا ان الحكومة العراقية نفت وجود مثل هكذا اتفاق, وأعلنت رفضها لذلك, لكن في حال لو صح هذا القرار فانه انتكاسة لمصداقية الحكومة العراقية بحسب ما يراه مراقبون, لانه يعد شرعنة لاعادة سيناريو الجرائم الامريكية التي ارتكبت ابان الاحتلال, والتي ساهمت في قتل العشرات من المدنيين العزل, وضياع لجميع التضحيات التي قدّمها ابناء المقاومة الاسلامية لدفع الاحتلال للانسحاب من قواعده, لذا يرى المتحدث الرسمي لعصائب أهل الحق الدكتور نعيم العبودي, بان فصائل المقاومة ملزمة بما تصرّح فيه الحكومة العراقية ولا قيمة لتصريحات السفير الامريكي, وأكد العبودي في اتصال خاص مع “المراقب العراقي” ان فصائل المقاومة الاسلامية تتابع بدقة تلك التصريحات, وفي حال ثبوتها فانها تعد بمثابة الخط الأحمر لانها تشكل رجوعاً للمربع الاول, وبيّن العبودي بان الامريكان يجب ان يخضعوا الى القانون والقضاء العراقي

مشيرا بان فصائل المقاومة أمامها خيارات عدة مفتوحة في حال لو صح قرار اعطاء الحصانة للجنود الامريكان, مبيناً بان هنالك ثقة مبنية بين فصائل المقاومة وبين الحكومة العراقية, لان الحكومة تمثل ارادة الشعب العراقي, والشعب يرفض اعادة التواجد الأمريكي ويرفض اعطاء الحصانة لاية جهة أمريكية, وتابع العبودي: بان العراقيين أصحاب تجربة مع الاحتلال الامريكي الذي قتل المدنيين بدم بارد دون ان يخضع للملاحقة القانونية, وتأمل العبودي بان تكون هنالك علاقة ثقة متبادلة بين الحكومة والشعب, لان هذا الامر مقلق جدا وخطير في الوقت نفسه, من جانبه أكد المحلل السياسي الدكتور علي الجبوري, بان هذا الموضوع يحتاج الى تأكيد من الحكومة العراقية, لان قرار اعطاء الحصانة قد رفض من جميع القوى السياسية, وبيّن الجبوري في اتصال مع “المراقب العراقي”: في حال لو صحت هذه الانباء فانها تعد انتكاسة في مسألة العلاقات الامريكية العراقية وانتكاسة في مصداقية الحكومة, لان الحكومة تمثل النبض العام للشارع العراقي, الذي لديه مؤشرات على التواجد الامريكي, وأوضح الجبوري: الحصانة معناها بان يفعل الامريكان ما يحلو لهم من القتل والاعتقال وهو ما يتقاطع مع متطلبات السيادة العراقية, وأكد الجبوري, بان الاتفاقية الامنية المبرمة بين الطرفين موقع عليها وسارية المفعول وقد حذفت منها نقطة الحصانة وبقاء المتدربين والمستشارين, بسبب وجود خلاف حولها ولم تدرج ضمن بنود الاتفاق, وفي حال تضمينها فنحن نحتاج الى اتفاقية جديدة أو تعديل الاتفاقية السابقة ولن يتم ذلك إلا بالاطلاع والتصويت من قبل البرلمان العراقي.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.