Warning: count(): Parameter must be an array or an object that implements Countable in /home/almuraqebaliraqi/public_html/wp-includes/post-template.php on line 284

مقتل 24 داعشياً في البغدادي والشرقاط .. و1000 قتيل من 30 جنسية خلال معارك ديالى

المراقب العراقي – خاص
أعلن جهاز مكافحة الإرهاب، السبت، عن مقتل عشرة عناصر من “داعش”، بينهم خمسة انتحاريون بناحية البغدادي. وقال متحدث باسم الجهاز في تصريح إن “جهاز مكافحة الإرهاب تمكن، امس الأول الجمعة، من قتل خمسة انتحاريين في منطقة شارع عشرين التابع لمدينة الرمادي”. وأضاف أن “الجهاز تمكن أيضاً من قتل خمسة إرهابيين كانوا يتحصنون بأحد منازل المجمع السكني في ناحية البغدادي”. وكان جهاز مكافحة “الإرهاب” قد أعلن، امس الأول الجمعة، أن “داعش” لم يتمكن من السيطرة على المجمع السكني بناحية البغدادي، وفيما أشار إلى مقتل 15 عنصراً من داعش بينهم صينيون حاولوا الهجوم على المجمع، لفت إلى تحرير أسرة كانت محتجزة لدى انتحاريين اثنين في أحد منازل ناحية البغدادي بمحافظة الأنبار، ومقتل الانتحاريين. كما أفاد مصدر امني في محافظة صلاح الدين، أمس السبت، بان سلاح الجو قصف وكرا لعصابات داعش الاجرامية شمال تكريت اسفر عن مقتل 14 اجراميا. وقال المصدر في تصريح ان “طيران الجيش قصف وكرا لداعش في قرية الخانوكة في قضاء الشرقاط ما اسفر عن تدمير الوكر بالكامل ومقتل 14 داعشيا”. وكان سلاح الطيران قد قصف موقع لعصابات داعش في ناحية الصينية غرب بيجي ما اسفر عن مقتل مسؤول ما تسمى امنية بيجي بجماعات داعش الاجرامي سعد دهام العكيدي. الى ذلك أعلنت اللجنة الأمنية في مجلس محافظة ديالى، أمس السبت، أن الأجهزة الأمنية مدعومة بقوات المتطوعين خاضت 52 معركة لتحرير جميع مناطق المحافظة، مشيرة الى أن خسائر داعش تجاوزت ألف قتيل ينتمون الى 30 جنسية عربية وأجنبية. وقال رئيس اللجنة صادق الحسيني في تصريح إن “الاجهزة الامنية المدعومة بقوات المتطوعين خاضت ملحمة بطولية استمرت ستة اشهر متتالية في قتال شرس مع داعش من خلال 52 معركة انتهت بالحسم وانهاء وجود داعش داخل المحافظة”. وأضاف الحسيني أن “داعش كان يمتلك قدرات كبيرة بسبب وجود دعم خارجي له وحواضن ساعدته في التوغل والتمركز ببعض مناطق ديالى، لكن شجاعة منتسبي القوى الامنية والمتطوعين حسمت المعركة لصالحها رغم كل المؤامرات والاشاعات والتشكيك”. وأشار الى أن “خسائر داعش تجاوزت الف قتيل ينتمون الى 30 دولة عربية واجنبية بينهم عدد من مساعدي البغدادي”.وبين الحسيني أن “العودة للوراء مستحيلة وسنحافظ على ما تحقق مهما كانت التضحيات”، لافتا الى ضرورة ان “يحرص ابناء المناطق المحررة على امنها واستقرارها وان يقطعوا دابر كل من يحاول اعادة الفكر التكفيري مرة اخرى لانهم المتضرر الاول من افعاله الشريرة”. الى ذلك اكد عضو مجلس محافظة ميسان مرتضى علي حمود الساعدي، امس السبت، ان ما يشاع حول مساندة التحالف الدولي للجيش العراقي في ضرب عناصر داعش ما هو إلا اكذوبة. وقال الساعدي في تصريح ان “الامور اصبحت واضحة ونحن نرى ونسمع التصريحات الامريكية التي تؤكد ان التحالف الدولي يحتاج الى ثلاث سنوات للقضاء على داعش”، مضيفا ان “ما يدلل على مساعدة اميركا لداعش تقديم الدعم اللوجستي والطائرات الاميركية التي القت شحنات اسلحة متطورة في مناطق يتجمع بها عناصر داعش الوهابية”. واشاد الساعدي بدور المقاومة الاسلامية والمتطوعين الذين يقومون بادوار بطولية رائعة في تطهير الارض العراقية.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.