Warning: count(): Parameter must be an array or an object that implements Countable in /home/almuraqebaliraqi/public_html/wp-includes/post-template.php on line 284

من دون علم الحكومة الاتحادية الأكراد يبيعون النفط لإسرائيل مقابل الانتقاص من ابناء الحشد الشعبي

نمكهخكه

المراقب العراقي – بشرى العامري
أكد نواب معلومات متواترة عن قيام اقليم كردستان ببيع النفط العراقي لإسرائيل دون علم الحكومة الاتحادية او شركة سومو. وقد كشف ائتلاف دولة القانون بأنها ليست المرة الاولى التي يقوم بها اقليم كردستان ببيع النفط لاسرائيل، مؤكداً ان سكوت الحكومة يعطي رسالة لتمادي الاقليم ببيع النفط لمن يشاء. وأكد عضو لجنة الطاقة النيابية رزاق محيبس تنصل الاقليم عن الاتفاقية التي ابرمت مع الحكومة الاتحادية بشان تصدير النفط. واوضح محيبس في حديث خص به (المراقب العراقي) ان الاتفاقية النفطية اثبتت تلكؤها، مبينا ان “الاكراد تنصلوا عن الاتفاق ولم تصدر الى سومو سوى 220 الف برميل نفط وهذا اقل بكثير مما تم الاتفاق عليه بين الطرفين”. واضاف ان “بغداد لاتستطيع دفع مبالغ لاقليم كردستان إلا بقدر ما تم تسليمه الى الحكومة الاتحادية”. واشار الى ان “كردستان مطالبة بالاتفاق النفطي كي تسير الامور بسلاسة للخروج من الازمة الحالية”. ولفت الى ان “500 مليون دولار التي اعطيت لإقليم كردستان لغرض تمشية الامور”، معربا عن اسفه تجاه ما يقوم به الاقليم من الاخلال بالاتفاقية النفطية. من جانبها كشفت النائبة عن ائتلاف دولة القانون عالية نصيف انها ليست المرة الاولى التي يتم فيها تهريب النفط الى اسرائيل. واوضحت في حديث خصت به (المراقب العراقي) ان “سكوت الحكومة على تهريب النفط يعطي رسالة لتمادي الاقليم بتصدير اكبر كمية لاسرائيل”. واكدت نصيف ان “هناك تصديراً لداعش مقابل ذبح ابناء الشعب العراقي ومحاربة قوات الحشد الشعبي والقوات الامنية ولا بد من الوقوف وقفة واحدة ضد تلك الانتهاكات”. مشيرة الى ان “المجاملات السياسية هي التي تترك على شكل نهايات سائبة”، لافتة الى ان “المسؤولية مناطة لجميع اعضاء مجلس النواب وفق المادة 111 وان النفط ملك لجميع ابناء الشعب العراقي والجميع يتحملون المسؤولية”. من جهته اكد النائب عن كتلة بدر النيابية رزاق الحيدري انه “حسب الاتفاق النفطي لايمكن لاي جهة تصدير النفط دون الرجوع الى شركة سومو لتدوين مبيعات النفط”. واوضح الحيدري في حديث خص به (المراقب العراقي) ان “تصدير النفط خارج الحكومة المركزية امر مرفوض”، مشيرا الى ان “تهريب النفط وبيعه دون علم الحكومة امر خطر وينبغي على لجنة النفط النيابية تشكيل لجنة تحقيقة بهذا الخصوص”. مؤكدا ما تردد عن تهريب النفط عبر ناقلات خطوط النقل العراقي الى اسرائيل. واضاف ان “لجنة الطاقة النيابية معنية بتشكيل لجنة لمعرفة كيف تم تهريب النفط، وما ظهر في وسائل الاعلام يكشف عن وجود تهريب للنفط عبر الناقلات الى اسرائيل”. وكانت النائب المستقل حنان الفتلاوي قد أعلنت، أمس الأول الجمعة، إن أربيل سلمت نفطها لاسرائيل ولكنها لم تسلم شيئا للحكومة المركزية، فيما طالبت الأخيرة بمعاملة أربيل كما تعامل البصرة. وقالت الفتلاوي في تصريح “منذ اليوم الاول وأنا أحذر من ضبابية الاتفاق النفطي النكبة والمذل الذي عقد بين بغداد عاصمة العراق واربيل المحافظة العراقية الشمالية والتي ما زالت جزءا من العراق حسب قناعاتي على الاقل ويفترض بها ان تلتزم بثوابت الدولة التي تنتمي لها”. وأضافت الفتلاوي “اليوم نرى ونسمع ما يثير الاستغراب والاشمئزاز من ان نفط العراق يسلم لاسرائيل وحسب ما اعلنته وكالة رويترز وبدون اتفاق نفطي”، متسائلة “ما هو موقف الحكومة العراقية من هذه المعلومات وهل ستستمر بتزويد كردستان العراق بأموال الوسط والجنوب؟”. وطالبت الفتلاوي الحكومة الاتحادية بأن “تكون حكومة لكل العراقيين، وعليها ان تعامل الاقليم كما تعامل البصرة”، متسائلة “اذا كانت اسرائيل تسلمت شحنة من نفط كردستان العراق بلغت مليون برميل فهل تسلمت بغداد برميلا واحدا من نفط محافظة اربيل او كركوك العراقيتين؟”. وأشارت الى أن “أربيل لم تسلم اي شيء للحكومة لحد الان رغم استلامها اموالا من المركز، لكنها سلمت لاسرائيل”، مضيفة “ماذا قدمت لنا سياسة الانبطاح لحد الآن؟”. وكانت وكالة “رويترز” قد كشفت، في وقت سابق من أمس الاول الجمعة، عن أن ناقلة نفط من إقليم كردستان العراق منعت طوال أشهر من تفريغ شحنتها في تكساس بموجب دعوى قضائية أقامتها الحكومة العراقية أبحرت عائدة إلى البحر المتوسط وسلمت شحنتها لاسرائيل.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.