Warning: count(): Parameter must be an array or an object that implements Countable in /home/almuraqebaliraqi/public_html/wp-includes/post-template.php on line 284

تدمير التراث .. جرائم الوهابية التي لا تغتفر

image_473_315

الاثنين 26 شباط من العام 2001، حركة طالبان تنفّذ جريمة بحق التاريخ الإنساني وتراثه. يومها فجّرت “الخلافة الإسلامية الأفغانية” بفتوى أميرها “الملا عمر”، تمثالين لبوذا في منطقة “باميان” الأفغانية. حاول العالم أجمع ثني طالبان عن جنونها، لكنه لم يلقَ آذاناً صاغية. فجّرت طالبان التمثالين، وتباهت بعملها، وتعهدت بإزالة مظاهر الشرك من أفغانستان. حينها قال وكيل أحمد متوكل، وزير خارجية طالبان: “أن تدمير هذه الاصنام يستند إلى التعاليم الاسلامية، وأننا لن نستثني تماثيل من عصر ما قبل الاسلام أو ما بعده”. ترجع أصل هذه الفتاوى لأبن تيمية، ولخلفه محمد بن عبدالوهاب، الداعين لإزالة مظاهر الشرك بالله. لم تكن هذه الحادثة هي الأولى، من أتباع المدرسة الوهابية، فلقد سبقت “المملكة الوهابية السعودية” “إمارة طالبان” بذلك. لم تهدم آثاراً هندوسية، أو أصناماً أو أوثاناً، بل آثاراً إسلاميةً بحتة في مكة المكرّمة والمدينة. بدأت قصّة الهدم عام 1805م. يوم هدّم الوهابيّون آثاراً إسلامية في المدينة المنورة. إلا أن حفلة الجنون الكبرى، كانت عام 1926، عندما حاول الوهابيون مع جنود الملك عبدالعزيز هدم قبّة المسجد النبوي، وتسوية قبر الرسول محمد بالأرض. صحيفة الإندبينت البريطانية في العام الماضي، ذكرت أن “السعودية” بدأت بمشروع هدم منزل النبي “مكان مولده” لبناء قصر ملكي رخامي كبير للملك عبدالله وذلك ليكون محل إقامته عند زيارته لمكّة. كما تسببت أيضاً، أي “السعودية” بتدمير ما يقارب 95% من بناءات مكة القديمة لاستبدالها بفنادق ضخمة ومراكز للتسوق. طبعاً هذه الخطوات لا يمكن للسلطة السياسية اتخاذها من دون الغطاء الشرعي من المؤسسة الدينية. تواصل مسلسل “إزالة مظاهر الشرك”، وحطّ في ربوع “الإمارات والدول الوهابية”. “دولة الملا عمر”، و”دولة البغدادي”، إضافةً للمُصدّر الرئيس “المملكة السعودية”. في أحدى رسائله الصوتية، دعا “أبو محمد العدناني”، الناطق الرسمي باسم داعش، إلى “هدم وإزالة مظاهر الشرك في بلاد المسلمين”. لاقى خطابه صدىً في النفوس “الأبية” في تنظيمه. سارع عناصر التنظيم إلى تنفيذ “فرمان” الخليفة، تسابقوا بحمل معاولهم وصواعقهم المتفجرة لكسر وتفخيخ وتفجير الأوثان والأصنام، وتصوير هذه الأحداث وتوثيقها. أنتجوا أفلاماً قصيرة، وعرضوا تقارير “مصورة” على مواقعهم الإلكترونية. تفاعل “المجاهدون” مع الحدث، وبكوا عند سؤالهم عن شعورهم، “فهم يطبّقون شرع الله، ويحمدونه على العيش تحت كنف الدولة والخليفة”. مليئةٌ ذاكرة سوريا بالمآسي. مليئةٌ بجرائم “داعش” بحقها. تساوى البشر والشجر والمدر، تحت حكم داعش. فذبح جنود الجيش السوري، والمحكومين “بالكفر والردة”، (على سبيل المثال لا الحصر، سبّ أحدهم “رب المازوت”، فاتهم بالكفر وكان مصيره الذبح)، وشجرة البلوط في ب

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

التعليقات مغلقة.