وفد اليمن يبحث بطهران التطورات السياسية بروجردي: سنلغي اتفاق جنيف في حال استمرار الحظر

io'po[oo

أكد رئيس لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية في البرلمان الإيراني علاء الدين بروجردي إقرار البرلمان مشروع قرار ينص على اعتبار اتفاق جنيف ملغياً في حال المماطلة أو الاستمرار في سياسات الحظر أو زيادتها ضمن المفاوضات النووية؛ مشدداً على استمرار مجمع فوردو في النشاط النووي عملياً واستمرار مجمع أراك استخدامه للماء الثقيل. وحول أنباء تسربت عن موافقة الأميركان على عمل 6500 جهاز للطرد المركزي صرح بروجردي: لايمكن القول إن الاتفاق على هذا الأمر قد أصبح نهائياً؛ لكن يمكن القول إن الأميركان باتوا أكثر واقعية مقارنة مع السابق وما كانوا يطرحوه سابقاً؛ واليوم وضمن حوار مختص باتت لغتهم أكثر منطقية.وأكد بروجردي أن: الأميركان قد جربوا ردود فعل البرلمان الإيراني سابقاً؛ فحين علقت الحكومة الإيرانية كل شيء بمافيه البروتوكول الإضافي وذلك بشكل طوعي؛ ولكن الغرب عمد إلى جر الملف النووي إلى مجلس الأمن؛ فنحن كلفنا الحكومة بأن يعود كل شيء إلى مكانه؛ وحلنا دون العمل بالبروتوكول الإضافي؛ كما تم فتح جميع المواقع التي كان قد تم ختمها؛ وعبدنا الطريق أمام النشاط النووي؛ وحققنا بذلك قفزة كبيرة.وأضاف: إن كان الأميركان ينوون عدم مراعاة قواعد اللعبة فإن هذه القفزة الكبيرة سوف تكون ومن دون شك مرشحة للتحقق مرة أخرى.وفيما أوضح أن البرلمان يرصد كافة التحولات أضاف: بهذا السبب قد صادقنا في الأسبوعين الماضيين على مشروع قرار ينص على أن تعود الحكومة إلى نقطة البدء وأن يتم اعتبار اتفاق جنيف ملغياً إن أراد الأميركان المماطلة أو الاستمرار في سياسات الحظر أو زيادتها.وأوضح قائلاً: أي أننا سوف نكلف الحكومة ترك كافة التزاماتها والعودة إلى نقطة البدء في جميع الشؤون؛ بمافيها مجمع فوردو ومجمع أراك والتخصيب بنسبة 20% والأجيال الجديدة لأجهزة الطرد وحجم التخصيب وحجم الذخائر وغيرها.. لذلك فليعلم الأميركان أن الأمر جاد جداً !وحول مجمع فوردو بصفته إحدى نقاط الخلاف في المفاوضات وتسريبات عن رفض الأميركان التخصيب فيه شدد رئيس لجنة الامن القومي والسياسة الخارجية في البرلمان الإيراني على أن : مجمع فوردو سوف لن يتوقف عن العمل تحت أي ظروف؛ ونعتبره ضرورياً بصفته إحدى الابتكارات ضمن سياسة الدفاع السلبي التي ننتهجها لصيانة قدراتنا وإنجازاتنا في مجال النشاط النووي السلمي من الهجوم الاحتمالي للأعداء.وأضاف أن: قضايا كحجم التخصيب وعدد أجهزة الطرد يتم التفاوض عليها ويتعين على الطرفين التوصل إلى اتفاق فيها؛ لكن موقع فوردو هو من القضايا الأساسية والتي كان الطرف الآخر يطالب بغلقه في مقطع زمني.. ولكن غلق فوردو سوف لن يحدث أبدا.وحول توارد أخبار عن تحويل مجمع فوردو إلى مركز بحثي قال بروجردي: كان هناك اقتراح سابق لكي يتم تحويل فوردو إلى مركز أبحاث في الشؤون النووية؛ لكننا نرى ضرورة أن يكون كذلك مركزاً للعمليات النووية هناك؛ فمن الممكن أن تتم هناك شؤون بحثية؛ ولكن أصل التخصيب في مجمع فوردو هو أصل ثابت.ووصف بروجردي حضور وزير الطاقة الأميركي ورئيس منظمة الطاقة الذرية الإيراني في المفاوضات على أنه مؤشر على سير المفاوضات نحو الإيجابية ومؤشر على جديتها.وصرح علاء الدين بروجردي أن: الأميركان وخلافاً لماسبق باتوا يعملون بجدية وواقعية أكثر؛ لذلك فإن الكثير من العقد الفنية قد تم حلها؛ وفي الجانب السياسي ونظراً لمجموع الدبلوماسية الإيرانية وكذلك توجههم السياسي؛ فإن مجموع الاتجاه يسير نحو أن يتم الاتفاق النهائي في أسرع فرصة.وبشأن تصريحات الناطق باسم الحكومة الإيرانية حول موعد نهاية آذار أوضح بروجردي أن: هذا هو التاريخ الذي وضعته الحكومة ضمن إطار تحديدها لأهداف المفاوضات النووية ولاأتصور انتفاء احتمال التوصل إلى الاتفاق في هذا الموعد؛ لذلك فإن جميع الظروف قيد الاكتمال لحصول النتيجة النهائية.ومن جانب اخر، صرح مساعد الخارجية الايرانية للشؤون العربية والافريقية حسين امير عبداللهيان بانه سيتم البحث مع الوفد اليمني الزائر الى طهران بشان التطورات السياسية في اليمن والتعاون المشترك بين البلدين.وقال عبداللهيان في تصريح للصحفيين حول زيارة الوفد اليمني الحكومي الذي وصل الى طهران الاحد، هنالك الان وفد اقتصادي من القطاع الخاص اليمني في طهران، كما ان الوفد الرسمي وصل الى طهران للبحث حول التطورات السياسية وكذلك في المجالات التي يمكننا ان نقدم الدعم فيها والتعاون المشترك بين البلدين.واوضح بان اتفاقية النقل الجوي بين ايران وصنعاء موقعة منذ عهد الرئيس الاسبق علي عبدالله صالح واضاف، انه تم تفعيل هذه الاتفاقية قبل 10 ايام وستستانف الخطوط الجوية اليمنية ايضا رحلاتها (الى ايران).واعتبر مساعد الخارجية الايرانية هذا الامر فرصة للشعب اليمني لزيارة المراكز الدينية والسياحية في ايران كما يمثل ايضا فرصة للتجار ورجال الاعمال اليمنيين.وفي ما يتعلق بمصير الدبلوماسي الايراني المختطف في اليمن نور احمد نيكبخت قال مساعد الخارجية الايرانية، ان نيكبخت في اتم الصحة والسلامة، وتبذل في الوقت الحاضر جهود جادة للافراج عنه، ليعود الى البلاد بسلام.

 

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.