بريمن .. الولاية الألمانية الأصغر ذات التاريخ العريق

uyiuou

ولاية بريمن، وعاصمتها مدينة بريمن، هي أصغر ولاية ألمانية. يسكنها نحو 660 ألف شخص فقط. ورغم ذلك تمتاز بكثرة المعالم التاريخية والثقافية. كما تشتهر بمينائها العريق ومدينتها القديمة. وتنقسم المدينة إلى شطرين تربط بينهما عدة جسور: القصبة أو المدينة القديمة (Altstadt)، والتي تقع على الضفة اليمنى لنهر فيزر، ثم المدينة الجديدة (Neustadt) والتي شيدت أثناء القرن الـ17 م على الضفة الغربية للنهر. تحتفظ المدنية القديمة بطابعها المميز والذي يعود إلى القرون الوسطى، على غرار الشوارع الضيقة، والمتعرجة، والبيوت التقليدية ذات الاسقف المحدبة، من المعالم الأخرى: الكاتدرائية الرومانسكية (حقبة زمنية في تاريخ العمارة والفنون في أوروبا، امتدت بين القرنين الـ11 و12 للميلاد) والتي تعود إلى القرن الـ12 م، مبنى البلدية القديم (Altes Rathaus) والذي يعود إلى القرن الـ14 م، شيد البناء الاصلي من الطوب وعلى الطراز القوطي، فيما جددت واجهته على طراز الرينيسانس (فترة في تاريخ الفنون والعمارة -عصر النهضة-)، مبنى الشوتينغ (Schütting)، والذي يقع في ساحة السوق العام، كان المقر الرئيس لمجلس التجار، وتم تشييده في القرن الـ14 م. المدينة الجديدة، والتي تضررت أثناء الحرب العالمية الثانية، تضم مباني حديثة نسبيا، محال تجارية والعديد من المتاحف. منذ 1990 أصبحت المدينة تملك جامعتين، جامعة بريمن والتي شيدت عام 1970 م (أكثر من 22,000 طالب)، ثم “الجامعة الدولية لبريمن” والتي أنشئت حديثا. و هنالك أيضا التمثال المشهور ل موسيقيين بريمن في وسط المدينة والذي يزوره الناس من جميع أنحاء العالم ,نصب المحارب رولاند، الذي يمثل حقوق المدينة واستقلاليتها. يقع النصب وسط مدينة بريمن ويعود تاريخه إلى سنة 1404. تقول الأسطورة “بريمن ستبقى حرة ومستقلة ما دام رونالد باقيا يشاهد مدينته”. ،ضمت منظمة اليونسكو المدينة القديمة لبريمن لمواقع “التراث العالمي” في عام 2004. ومنذ عام 1973 والمدينة القديمة تتمتع بحماية خاصة للمواقع الأثرية فيها بحسب DW.مبنى التجار في بريمن: أنشئ هذا المبنى الشهير قبل نحو 600 سنة، عندما كانت المدينة مركزا للتجارة في شمال ألمانيا.وبقيت المدينة محافظةً على بعض التقاليد القديمة، كإحياء حفلات عشاء خاصة لقباطنة السفن والتجار وضيوفهم وللرجال فقط. وفي 13 شباط 2015 دُعيت النساء لأول مرة لحضور هذا الحفل التقليدي.نهر “فيزر” ينتهي بمدينة بريميرهافن التابعة لمقاطعة بريمن، قبل أن يصب ببحر الشمال. ولذلك كانت مدينة بريمن مهمة عبر التاريخ للتجار ولحركة الملاحة.مدينة بريمرهافن ذاتها تطورت بعد الحرب العالمية الثانية لتصبح ميناءا مهما وكبيرا للسفن. ويتم في الميناء شحن أكثر من 50 مليون طن من البضائع كل عام،“بيت الطقس” في بريمرهافن يقدم في قاعاته كل أحوال الطقس المختلفة في دول العالم، ليستمتع زواره بالتعرف على الأحوال المناخية والجوية على كوكبنا.

 

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.