تزايد المخاوف من تجنيد أوروبيين للالتحاق بالإرهابيين في سورية والعراق

sana.sy-551-620x330

أكدت صحيفة لاراثون الإسبانية أن المخاوف تتزايد في الدول الغربية والأوروبية من عمليات تجنيد أشخاص ومواطنين أوروبيين للالتحاق بصفوف تنظيم داعش الإرهابي وغيره من التنظيمات الإرهابية في العراق وسورية. وأوضحت الصحيفة في مقال لها أن هذه القضية تثير بدورها خشية و قلق الأجهزة الأمنية الأوروبية من عودة هؤلاء الارهابيين إلى بلدانهم من أجل ارتكاب وشن هجمات إرهابية إجرامية ضد أهداف محلية مثلما حصل مؤخرا في العاصمة الفرنسية باريس ودول غربية أخرى. وقالت الصحيفة “إن التقارير الأمنية الغربية تشير إلى أن بلجيكا تتصدر قائمة الدول الأوروبية في تجنيد أوروبيين و إرسالهم إلى مناطق القتال في العراق و سورية حيث بلغ عدد هؤلاء الإرهابيين نحو 350 شخصا وهي أعلى نسبة على مستوى الدول الأوروبية بالنسبة لعدد السكان المحليين”. وتابعت الصحيفة إن المصادر الأمنية تلفت إلى أن “فرنسا تشهد أيضا عمليات تجنيد واسعة النطاق لمواطنيها على يد جماعات و شبكات إرهابية تابعة لتنظيم داعش حيث أشارت الإحصائيات الأمنية إلى وجود نحو 1400 إرهابي من أصل فرنسي يقاتلون ضمن صفوف التنظيمات الإرهابية في العراق و سورية”. وبينت الصحيفة أن مكافحة هذا النوع من التجنيد الإرهابي أصبحت من القضايا التي تزداد تعقيدا في أوروبا و العالم بأسره الأمر الذي دعا الأجهزة الاستخباراتية الأوروبية إلى التنسيق والعمل فيما بينها من خلال الانتربول الأوروبي لتكون مسوءولية مكافحة الإرهاب على عاتق كل دولة من الدول الأعضاء ومن أولوياتها. وختمت الصحيفة مقالها بالقول إن أجهزة الإنذار عادت ودقت ناقوس الخطر والتهديد بعد الاعتقالات التي حصلت مؤخرا في إسبانيا حيث تم تفكيك شبكة إرهابية متخصصة في تجنيد النساء لصالح تنظيم داعش الإرهابي عن طريق الرسائل الهاتفية السريعة و إلقاء القبض على أربعة من متزعمي هذه الشبكة.

 

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.