العلم والجهل .. صراع التكامل والتسافل

ytiyuiy

إن الأخلاق أسست لك حضارة لذلك فإن عملية تهذيبها وإصلاحها وتوجيهها لا تكون إلا بالصعود بالمستوى العلمي والمعرفي للأفراد، فإنّ التجربة أثبتت أنّ الإنسان، كلّما ارتقى مستواه في دائرة العلوم والمعارف الإلهيّة، أينعت سجاياه الإنسانيّة، وتفتحت فضائله الأخلاقيّة، والعكس صحيح، فإنّ الجهل وفقدان المعارف الإلهيّة، يؤثر تأثيراً شديداً في دعامات واُسس الفضيلة، ويهبط بالمستوى الأخلاقي للفرد، في خطّ الإنحراف والباطل. بعض الفلاسفة والعلماء، بالغوا في الأمر وإدعوا أنّ: “العلم يساوي الأخلاق”.وبعبارة اُخرى: أنّ العلم والحكمة والمعرفة،هي المنبع الرّئيس للأخلاق، “كما نُقل عن سقراط الحكيم”، وأنّ الرّذائل الأخلاقيّة سببها الجهل.
فمثلاً المتكبّر والحاسد، إنّما ابتلي بهذين الرذيلتين، بسبب عدم علمه بواقع الحال، فلا توجد عنده صورةٌ واضحةٌ عن أضرارهما وتبعاتهما السلبيّة، على واقع الإنسان الدّاخلي، ويقولون أنّه لا يوجد إنسان يخطو خطوةً نحوالقبائح عن وعي وعلم بها.
وبناءً على ذلك، إذا تمّ الصّعود بالمستوى العلمي لدى أفراد المجتمع، فإنّ ذلك بإمكانه، أن يكون عاملاً مساعداً، لتشييد صرح الهيكل الأخلاقي السّليم في المجتمع.
وبالطّبع فإنّ هذا الكلام فيه نوع من المُغالاة والمُبالغة، ويُنظر للمسألة من زواية خاصّة، رغم أننا لا ننكر أنّ العلم يُعدّ من العوامل المهمّة لتهيئة الأرضيّة، وخَلقِ الأجواء الملائمة لِسيادة الأخلاق، بناءً على ذلك فإنّ الأفراد الاُميّين والجهلة، يكونون أقرب إلى منحدر الضّلالة والخطيئة، وأمّا العلماء الواعون، فيكونون على بصيرة من أمرهم ويبتعدون عن الرّذيلة، من موقع الوضوح في الرّؤية، ولا ننسى أنّ لكلّ قاعدة شَواذ.
وقد ورد في القرآن الكريم هذا المعنى، في بيان الهدف من البعثة: “هُوَ الَّذِي بَعَثَ فِي الاْمِّيِّينَ رَسُولا مِنْهُمْ يَتْلُوعَلَيْهِمْ آيَاتِهِ وَيُزَكِّيهِمْ وَيُعَلِّمُهُمْ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَإِنْ كَانُوا مِنْ قَبْلُ لَفِي ضَلاَل مُبِين” الجمعة:2.
وبناءً على ذلك، فإنّ النّجاة من الضّلال المبين، والطّهارة من الأخلاق الرّذيلة والذنوب، تأتي بعد تلاوة الكتاب المجيد، وتعليم الكتاب والحكمة، وهودليلٌ واضحٌ على وجود العلاقة والإرتباط بين الإثنين.
وهناك شواهد عديدة من الآيات القرآنية، حول علاقة العِلم والمعرفة بالفضائل الأخلاقيّة، وكذلك علاقة الجهل بالرذائل الأخلاقيّة، ونشير هنا بشكل مختصرٌ إلى عشرة نماذج منها:
1- الجهل مصدرٌ للفساد والإنحراف
نقرأ في الآية (55) من سورة الّنمل:”أَئِنَّكُمْ لَتَأْتُونَ الرِّجَالَ شَهْوَةً مِنْ دُونِ النِّسَاءِ بَلْ أَنْتُمْ قَوْمٌ تَجْهَلُونَ”.
فقرن هنا الجهل، بالإنحراف الجنسي والفساد الأخلاقي.
2- الجهل سبب للإنفلات والتّحلل الجنسي
ورد في الآية 33 من سورة يوسف على لسان يوسف (عليه السلام)،في أنّ الجهل قرينٌ للتحلل الجنسي،فقال تعالى:”قَالَ رَبِّ السِّجْنُ أَحَبُّ إِلَىَّ مِمّا يَدْعُونَني إِلَيْهِ وَإِلاَّ تَصْرِفْ عَنِّي كَيْدَهُنَّ أَصْبُ إِلَيْهِنَّ وَأَكُنْ مِنْ الْجَاهِلِينَ”.
3- الجهل أحد عوامل الحسد
ورد في الآية 89 من سورة يوسف (ع) ، أنّه عندما جلس يوسف عليه السلام على عرش مصر، وتحدّث مع إخوانه الذين جاؤوا من كنعان إلى مصر، لتسلم الحنطة منه، فقال:”قَالَ هَلْ عَلِمْتُمْ مَا فَعَلْتُمْ بِيُوسُفَ وَأَخِيهِ إِذْ أَنْتُمْ جَاهِلُونَ”. أي أنّ جهلكم هو السبب في وقوعكم في أسر الحسد، الذي دفعكم إلى تعذيبه، والسّعي لقتله، والقائه في البئر.
4- الجهل مصدر التّعصب والعناد واللؤم
في الآية (26) من سورة الفتح، نرى أنّ تعصّب مشركي العرب في الجاهلية، كان بسبب جهلهم وضلالهم:”إِذْ جَعَلَ الَّذِينَ كَفَرُوا فِي قُلُوبِهِمْ الْحَمِيَّةَ حَمِيَّةَ الْجَاهِلِيَّةِ”.
5- علاقة الجهل بالذرائع
تاريخ الأنبياء(ع) مليءٌ بمظاهر التبرير،وخلق الذّرائع من الأقوام السّالفة،في مواجهة أنبيائهم،وقد أشار القرآن الكريم مراراً إلى هذه الظاهرة،ومرًّة اُخرى يشير إلى علاقة الجهل بها،فنقرأ في الآية 118 من سورة البقرة:”وَقَالَ الَّذِينَ لاَ يَعْلَمُونَ لَوْلاَ يُكَلِّمُنَا اللهُ أَوْ تَأْتِينَا آيَةٌ كَذَلِكَ قَالَ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ مِثْلَ قَوْلِهِمْ تَشَابَهَتْ قُلُوبُهُمْ”.
فالتأكيد هنا على أنّ عدم العلم والجهل،هو الذي يتولى خلق الأرضيّة للتذرع، وتبيّن الآية الكريمة، العلاقة الوثيقة بين هذا الإنحراف الأخلاقي مع الجهل،وكما أثبتته التجارب أيضاً.
6- علاقة سوء الظنّ مع الجهل
ورد في الآية 154 من سورة آل عمران،الكلام عن مُقاتلي اُحد:”ثُمَّ أَنْزَلَ عَلَيْكُمْ مِنْ بَعْدِ الْغَمِّ أَمَنَةً نُعَاساً يَغْشَى طَائِفَةً مِنْكُمْ وَطَائِفَةٌ قَدْ أَهَمَّتْهُمْ أَنْفُسُهُمْ يَظُنُّونَ بِاللهِ غَيْرَ الْحَقِّ ظَنَّ الْجَاهِلِيَّةِ”.
ولا شك في أنّ سوء الظّن، هو من المفاسد الأخلاقيّة،ومصدر لكثير من الرذائل الفردية والإجتماعيّة في حركة الواقع والحياة،وهذه الآية تبيّن علاقة الظّن بالجهل بصورة واضحة.
7- الجهل مصدر لسوء الأدب
ورد في الآية 4 من سورة الحجرات،إشارةً للّذين لا يحترمون مقام النبوة،وقال إنّهم قوم لا يعقلون:”إِنَّ الَّذِينَ يُنَادُونَكَ مِنْ وَرَاءِ الْحُجُرَاتِ أَكْثَرُهُمْ لاَ يَعْقِلُونَ”.
فقد كانوا يزاحمون الرّسول الأكرم (صلى الله عليه وآله وسلم)، في أوقات الرّاحة، وفي بيوت أزواجه، ويُنادونه بأعلى أصواتهم قائلين:يا مُحَمِّد! يا مُحَمِّد! اُخرُجُ إلَينا.
فكان الرّسول (ص) ينزعج كثيراً من سوء أدبهم وقلّة حيائهم، ولكنّ حياءه يمنعه من البوح لهم، وبقي كذلك يتعامل معهم من موقع الحياء، حتى نزلت الآية، ونبّهتهم لضرورة التأدّب أمام الرسول(ص)،وشرحت لهم كيف يتعاملون معه(ص)، من موقع الأدب والإحترام.
وفي تعبير: “أكثرهم لا يعقلون”، إشارة لطيفة للسّبب الكامن وراء سوء تعاملهم،وقلّة أدبهم وجسارتهم،وهو في الغالب عب هُبوط المستوى العلمي،والوعي الثقافي لدى الأفراد.
8- أصحاب النّار لا يفقهون
لا شك أنّ أصحاب النّار هم أصحاب الرذائل،وملوّثون بألوان القبائح،وقد نوّه إليهم القرآن الكريم،وعرّفهم بالجُهّال،وعدم التّفقه،ويتّضح منه العلاقة بين الجهل وإرتكاب القبائح،فنقرأ في الآية 179 من سورة الأعراف:”وَلَقَدْ ذَرَأْنَا لِجَهَنَّمَ كَثِيراً مِنْ الْجِنِّ وَالاْنسِ لَهُمْ قُلُوبٌ لاَ يَفْقَهُونَ بِهَا وَلَهُمْ أَعْيُنٌ لاَ يُبْصِرُونَ بِهَا وَلَهُمْ آذَانٌ لاَ يَسْمَعُونَ بِهَا أُوْلَئِكَ كَالاْنْعَامِ بَلْ هُمْ أَضَلُّ أُوْلَئِكَ هُمْ الْغَافِلُونَ”.فقد بيّنت هذه الآية وآيات كثيرةٌ اُخرى، العلاقة الوطيدة بين الجهل، وبين أعمال السوء وإرتكاب الرذائل حتى شبهتهم هذه الآية بأنهم أضل وأرذل من الأنعام.
9- الصبر من معطيات العلم
الآية 65 من سورة الأنفال، تنبّه المسلمين على أنّ الصّبر الذي يقوم على أساس الإيمان والمعرفة، بإمكانه أن يمنح المسلمين قوّة للوقوف بوجه الكفّار، الذين يفوقون المسلمين عدداً وعدّةً، تقول الآية:”يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ حَرِّضْ الْمُؤْمِنِينَ عَلَى الْقِتَالِ إِنْ يَكُنْ مِنْكُمْ عِشْرُونَ صَابِرُونَ يَغْلِبُوا مِائَتَيْنِ وَإِنْ يَكُنْ مِنْكُمْ مِائَةٌ يَغْلِبُوا أَلْفاً مِنْ الَّذِينَ كَفَرُوا بِأَنَّهُمْ قَوْمٌ لاَ يَفْقَهُونَ”.
نعم فإنّ جهل الكافرين،هو السبب في عدم إستطاعتهم الصّمود بوجه المؤمنين،وفي مقابل ذلك فإنّ وعي المؤمنين هو السّبب في صمودهم بحيث يُعادل كلّ واحد منهم عشرة أنفار من جيش الكفّار.
10- النّفاق والفرقة ينشآن من الجهل
أشار القرآن الكريم في الآية 14 من سورة الحشر إلى يهود (بني النضير)،الذين عجزوا عن مُقاومة المسلمين،لأنّهم كانوا مُختلفين ومُتفرقين،رغم أنّ ظاهرهم يحكي الوحدة والإتفاق، فقال:”لاَ يُقَاتِلُونَكُمْ جَمِيعاً إِلاَّ فِي قُرىً مُحَصَّنَة أَوْ مِنْ وَرَاءِ جُدُر بَأْسُهُمْ بَيْنَهُمْ شَدِيدٌ تَحْسَبُهُمْ جَمِيعاً وَقُلُوبُهُمْ شَتَّى ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ قَوْمٌ لاَ يَعْقِلُونَ”.
وبناءً على ذلك فإنّ النّفاق والفرقة والتشتت، وغيرها من الرذائل الأخلاقيّة ناشئة من جهلهم وعدم إطّلاعهم على حقائق الاُمور.
النتيجة
تبيّن ممّا جاء في أجواء تلك العناوين العشرة السّابقة، التي وردت في سياق بعض الآيات القرآنية، علاقة الفضيلة بالعلم من جهة وعلاقة الرذيلة بالجهل، من جهة اُخرى، وقد ثبت لنا بالتجربة ومن خلال المشاهدة، أنّ أشخاصاً كانوا منحرفين بسبب جهلهم، وكانوا يرتكبون القبيح ويمارسون الرّذيلة في السّابق، ولكنّهم إستقاموا بعد أن وقفوا على خطئهم، وتنبّهوا إلى جهلهم، وأقلعوا عن فعل القبائح والرذائل، وقلّلوها إلى أدنى حدٍّ.
والدّليل المنطقي لهذا الأمر واضح جدّاً، وذلك لأنّ حركة الإنسان نحو التّحلي بالصّفات والكمالات الإلهيّة، يحتاج إلى دافع وقصد، وأفضل الدّوافع هو العلم بفوائد الأعمال الصّالحة ومضار القبائح، وكذلك الإطّلاع والتعرّف على المبدأ والمعاد، وسلوكيات الأنبياء والأولياء(ع) ومذاهبهم الأخلاقية، فكلّ ذلك بإمكانه أن يكون عاملاً مساعداً، يسوق الإنسان للصّلاح والفلاح، والإبتعاد عن الفساد والباطل في حركة الحياة والواقع. وبالطّبع المراد من العلم هنا ليس هو الفنون والعلوم الماديّة لأنّه يوجد الكثير من العلماء في دائرة العلوم الدنيويّة ولكنّهم فاسدون ومفسدون ويتحركون في خط الباطل والإنحراف؛لكن المقصود هو العلم والاطّلاع على القيم الإنسانية،والتعاليم والمعارف الإلهيّة العالية التي تصعد بالإنسان في مدارج الكمال المعنوي والأخلاقي في مسيرته المعنوية.
علاقة “العلم” و”الأخلاق” في الأحاديث الإسلاميّة
الأحاديث الإسلاميّة من جهتها مشحونة بالعبارات الحكيمة الّتي تبيّن العلاقة الوثيقة بين العلم والمعرفة من جهة،وبين الفضائل الأخلاقيّة من جهة اُخرى،وكذلك علاقة الجهل بالرّذائل أيضاً.وهنا نستعرض بعضاً منها:
– بيّن الإمام علي (عليه السلام) علاقة المعرفة بالزهد الذي يُعدّ من أهمّ الفضائل الأخلاقيّة، فيقول:”ثَمَرةُ المَعرِفَةِ العُزُوفُ عَنْ الدُّنيا”.
– وَوَرد في حديث آخر عنه عليه السلام، قال: “يَسيرُ المَعرِفةِ يُوجِبُ الزُّهدَ فِي الدُّنيا”.
والمعرفة هنا يمكن أن تكون إشارةً لمعرفة الباري تعالى،فكلّ شيء في مقابل ذاته المقدّسة لا قيمة له، فما قيمة القَطرة بالنسبة للبحر، ونفس هذا المعنى يمثّل أحد أسباب الزهد في الدنيا وزبرجها، وهو إشارةٌ لعدم ثبات الحياة في الدّنيا، وفناء الأقوام السّابقة، وهذا المعنى أيضاً يحثّ الإنسان على التّحرك في سلوكه وأفكاره من موقع الزّهد،ويوجّهه نحو الآخرة والنّعيم المقيم،وهو إشارةٌ لجميع ما ذُكر آنفاً.
– وَوَرد عنه عليه السلام في حديث آخر، بيان علاقة الغِنى الذّاتي، وترك الحرص على الاُمور الدنيوية، بالعلم والمعرفة، فقال: “مَنْ سَكَنَ قلْبَهُ العِلْمُ بِاللهِ سُبحانَهُ سَكَنَهُ الغِنى عَنْ الخَلْقِ”.
ومن الواضح أنّ الذي يعيش المعرفة، بالصّفات الجماليّة والجلاليّة للباري تعالى، ويرى أنّ العالم كلّه، هوإنعكاسةٌ وومضةٌ، من ذاته الأزليّة الغنيّة بالذات،فيتوكل عليه فقط ويرى نفسه غنيّاً عن الناس أجمعين،في إطار هذا التوكّل والإعتماد المطلق على الله تعالى.
– وجاء في حديث عن الرسول الأكرم (ص)،حول معرفة الله وعلاقتها بحفظ اللّسان من الكلام البذيء،والبطن من الحرام، فقال(ص):”مَنْ عَرَفَ اللهَ وَعَظَمَتَهُ مَنَعَ فاهُ مِنْ الكَلامِ وَبَطْنَهُ مِنَ الحَرامِ”.
– وَرَد عن الإمام الصّادق (ع) علاقة المعرفة بالخوف منه تبارك وتعالى،الذي هو بدوره مصدر لكلّ أنواع الفضائل، فقال: “مَنْ عَرَفَ اللهَ خافَ اللهَ وَمَنْ خافَ اللهَ سَخَت نَفْسهُ عَنِ الدُّنيا”.
– حول معرفة الله وترك التكبّر، يقول أمير المؤمنين(ع):”وَإِنَّهُ لا يَنبَغِي لَمَنْ عَرَفَ عَظَمَةَ اللهِ أنْ يَتَعَظَّمُ”.
– حول العلم والعمل،يقول أمير المؤمنين(ع):”لَن يُزَّكى العَمَلُ حتّى يُقارِنَهُ العِلْمُ”.
ومن المعلوم أنّ طهارة العمل لا تنفكّ عن طهارة الأخلاق.
– ونقرأ في حديث آخر عن رسول الله(ص)حول هذا الموضوع:”بِالعِلمِ يُطاعُ اللهُ وَيُعبَدُ وَبالعِلمِ يُعْرَفُ اللهُ وَيُوَحَّدُ وَبِهِ تُوصَلُ الأَرحامُ وَيُعْرَفُ الحَلالُ وَالحَرامُ وَالعِلمُ إِمامُ العَمَلِ”.
ففي هذا الحديث،عدَّت كثير من السّلوكيّات الأخلاقيّة الإيجابيّة، هي ثمرةٌ من ثمار العلم والمعرفة.
علاقة الجهل بالرذائل
وفي مقابل الأحاديث التي تتحدث عن العلم والمعرفة،وعلاقتها بالفضائل الأخلاقيّة توجد أحاديث شريفة اُخرى،وردت في المصادر الإسلاميّة حول علاقة الجهل بالرذائل،وهي تأكيد آخر لموضوع بحثنا هذا ومنها:
– في حديث عن أمير المؤمنين(ع):”الجَهلُ أَصلُ كُلِّ شرٍّ”.
– وورد أيضاً عنه (عليه السلام):”الحرصُ وَالشَّرَهُ والبُخلُ نَتِيجَةُ الجَهلِ”.
لأنّ الحريص والطّماع، غالباً ما يتحرك في طلب اُمور زائدة عن حاجته،وفي الحقيقة فإنّ ولعه بالمال والثّروة والمواهب الماديّة، ولعٌ غير منطقي وغير عقلائي، وهكذا حال البخيل أيضاً فبِبُخله يحرص، ويحافظ على أشياء لن يستفيد منها في حياته، بل يتركها لغيره بعد موته.
– ونقل عنه(ع) أيضاً في تعبير جميل:”الجَاهِلُ صَخْرَةٌ لا يَنْفَجِرُ ماؤها! وَشَجَرَةٌ لا يَخْضَرُّ عُودُها! وَأَرْضٌ لا يَظهَرُ عُشْبُها!”.
– وَوَرد عنه عليه السلام أيضاً، في إشارة إلى أنّ الجاهل يعيش دائماً في حالة إفراط وتفريط، فقال: “لا تَرى الجَاهِلَ إلاّ مُفْرِطاً ومُفَرِّط”.
فطبقاً للرأي المعروف عن علماء الأخلاق، أنّ الفضائل الأخلاقيّة هي الحد الأوسط بين الإفراط والتفريط،الذي ينتهي إلى السّقوط في الرذائل،ويُستفاد من الحديث أعلاه، أنّ العلاقة بين الجهل من جهة والرذائل الأخلاقيّة،من جهة اُخرى، هي علاقةٌ وطيدةٌ جدّاً.
وخُلاصة القول، أنّ الرّوايات الإسلاميّة الكثيرة أكدت علاقة العلم بالأخلاق الحسنة، والجهل بالأخلاق السيّئة، وكلّها تؤيد هذه الحقيقة.
الصعود بالمستوى العلمي
يكون الصعود على نحوين: النحوالأول: زيادة المعرفة بسلبيات السّلوك المنحرف،والإطّلاع على أضرار الرذائل الأخلاقية بالنسبة للفرد فمثلاً عندما يُحيط الإنسان علماً، بأضرار المواد المخدّرة والمشروبات الكحولية، وأنّ أضرارها لا يمكن اصلاحها على المستوى القريب، فذلك العلم سيهيّىء الأرضيّة في روح الإنسان للإقلاع عن تلك السلوكيّات المضرّة.
النحو الثاني: الصّعود بالمستوى العلمي بصورة عامّة للمجتمع من خلال الوعظ والتبيين والشرح لكتاب الله وأحاديث أهل البيت(ع) على لسان العلماء والخطباء عندها ستجد الناس ميلاً نحوالفضائل،ورغبةً في الإبتعاد عن الرّذائل.
وبعبارة اُخرى: إنّ تدنّي المستوى العلمي بالاُمور العقائدية،كفيل بخلق محيط مناسب لنموالرذائل،والعكس صحيحٌ فإنّ زيادة المعرفة تبعث في روح الإنسان الرّغبة والشّوق نحو ممارسة الفضيلة.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.