الجيش والحشد الشعبي يستمران بالتقدم في صلاح الدين مقتل واعتقال عشرات الدواعش وتفكيك عشرات العبوات والسيارات المفخخة

فغعمفابل

المراقب العراقي – خاص

بين قتيل ومعتقل، هذا هو حال الدواعش في معركة تحرير صلاح الدين، والتي سدد فيها الطيران العراقي ضربات موجعة للأوكار الإرهابية، فيما شهدت تقدماً متواصلاً للجيش والحشد الشعبي، وتفكيك العبوات الناسفة والسيارات المفخخة والبراميل التي أعدها الإجراميون في كمائن للقوات الامنية.

وأفاد مصدر امني، أمس الاربعاء، بان قوة هائلة من الجيش وقوات المتطوعين الملبين لنداء المرجعية الدينية الرشيدة تواصل تقدمها في مناطق محافظة صلاح الدين وسط انكسار وهروب جماعي لداعش الاجرامي. وقال المصدر في تصريح ان “الجيش والمتطوعين يواصلان الزحف نحو مدينة تكريت مركز محافظة صلاح الدين من أجل دحر جماعات داعش الاجرامي الذين ينتشرون في المدينة ومناطق عدة بالمحافظة”. وأضاف ان “الدبابات والمدرعات ملأت الشوارع المؤدية الى المدينة وهي تقل مقاتلين متحمسين لمواجهة عناصر “داعش” الذين تركوا في ذاكرة العراقيين والعالم صورا مروعة بعد العنف الذي مارسوه في المدن التي احتلوها”. وأضاف أن “20 عنصرا من جماعات داعش الاجرامية بقصف اوكارهم من قبل طيران القوة الجوية وسط تكريت”. وتابع إن “طيران القوة الجوية وطبقا لمعلومات استخبارية دقيقة قصف وكراً للدواعش في شارع اربعين وسط تكريت اسفر عن قتل 20 مجرما من داعش”. وبين ان “العصابات الاجرامية تعيش حالة من الذعر والخوف والانشقاقات في صفوفها بعد ان تلقت ضربات موجعة من قبل ابطال الجيش وقوات المتطوعين الملبين لنداء المرجعية الدينية الشريفة”. لافتاً إلى أن القوات الأمنية اعتقلت 11 عنصرا من جماعات داعش الاجرامية بعملية أمنية جنوب تكريت. وأضاف إن “القوات الامنية تمكنت من اعتقال 11 مجرما من جماعات داعش بعملية أمنية في ناحية المعتصم جنوب شرقي قضاء سامراء”. وتابع أن “القوة نقلت المعتقلين الى مركز أمني للتحقيق معهم”. كما أفاد مصدر في قيادة عمليات سامراء، أمس الاربعاء، بأن قوات أمنية متخصصة فككت 41 عبوة ناسفة وسيارة مفخخة و16 برميلا مفخخا جنوب تكريت. وقال المصدر في تصريح إن “قوات أمنية تابعة للفرقة الخامسة في الشرطة الاتحادية تمكنت من تفكيك 41 عبوة ناسفة وعجلة مفخخة و16 برميلا مفخخا بمواد شديدة الانفجار في منطقة الجلام شرق قضاء سامراء”. وأضاف، أن “القوات مستمرة بتطهير المنطقة وتنظيفها من العبوات الناسفة”، مبينا أن القوات الأمنية سيطرت على قرية وقطعت الطريق الرابط بين تكريت وكركوك. وقال إن “القطعات العسكرية من عمليات دجلة وقوات المتطوعين سيطرت، مساء (الثلاثاء) على قرية المعيبدي ورفعت العلم العراقي على مركز شرطة منطقة الخليفة وقطعت الطريق الرابط بين تكريت وكركوك”. من جانبه كشف النائب عن محافظة صلاح الدين ضياء الدوري، أمس الاربعاء، أن الدواعش بدأوا بالانسحاب من أغلب المناطق بعد تقدم قوات الجيش والحشد الشعبي ومحاصرتها مركز المحافظة. وقال الدوري في تصريح إن “المجاميع الارهابية تسيطر فقط على قضاء الشرقاط ومركز المحافظة”، مبينا أن “الدواعش باتوا في حالة انحسار وتراجع من عموم المحافظة بعد الضربات التي وجهتها القوات الامنية المدعومة بالحشد الشعبي”. وأوضح أن “تقدم القوات العسكرية في حالة بطء بسبب العبوات والمتفجرات التي وضعها الارهابيون في جميع الطرق والبيوت والتي تحتاج الى جهد هندسي كثيف لإزالتها”. وتابع أن “الاجهزة الامنية والحشد الشعبي سيحررون محافظة صلاح الدين في الايام القليلة المقبلة”، مؤكدا ان “جميع المناطق عدا مركز المحافظة وقضاء الشرقاط تم تحريرها وان القوات الامنية تحاصر المركز حاليا استعدادا لبدء الهجوم”.

 

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.