غزو ثقافي .. أم تفاعل ثقافات؟

بتنا نسمع التسميات لعادات بدأت تظهر للعيان في مجتمعنا وهي غريبة عنه ولا تمت له بصله, وقد طرح العديد من الأخوة وفي محافل متعددة هذه الثقافات الدخيلة وتحت مسميات كثيرة, والمهم أن العادات أخذت ذلك الحيز منه وبدأ العديد من شبابنا التكيف معها ,منذ وقت تجوب في خاطري عدة تساؤلات عن ما يمر به مجتمعنا, هل هذه العادات هي فعلاً غزو ثقافي مثلما يصفها أغلب الكتاب في طرحهم وينددون بها, فأن كانت كما يصفون فلماذا يرحب بهذا الغازي, ما أسباب احتضان مجتمعنا له ويطلق عليه البعض أسم « التطور»لمَ لا أسميه تفاعل ثقافات ؟ فعقلي ووجداني يقول لي أنها غزو ثقافي المراد منه هو طمس تعليم دين أراد له رب العزة أن يكون خاتم الأديان, ولكن أحتج البعض ويقول كيف تفسر تساؤلات تُطرح في الساحة الثقافية والإعلامية والأدبية من البعض ويذهب برأيه ويقول «أن العرب المسلمين هم من بدأ الغزو الفكري ونشروا فكر وتعاليم الإسلام» في بلاد غير العرب»، قد أجيب وأدافع من منطلق رأي لا يمكن أن يختلف عليه عاقلان»يمكن أن نسمي هذا الغزو مشروعاً لأنه أفاد في نشر ثقافة وتعاليم التسامح والعيش السليم والذي لم تعرف له البشرية من قبل في وقت كان النظام السائد هو نظام الغابة القوي يأكل الضعيف .

علي السبتي

 

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.