Warning: count(): Parameter must be an array or an object that implements Countable in /home/almuraqebaliraqi/public_html/wp-includes/post-template.php on line 284

البرلمان يواصل التحقيق في صفقة الأسلحة الفاسدة .. والحكومة تعتمد ضوابط في شرائها

2015-01-25-121157البرلمان (2)

المراقب العراقي – خاص

قال رئيس لجنة الأمن والدفاع النيابية حاكم الزاملي: أن قانون الحرس الوطني الذي بدأ مجلس النواب بقراءته القراءة الاولى يشمل جميع مقاتلي الحشد الشعبي. وأوضح الزاملي في تصريح صحفي: “هناك بعض الملاحظات على قانون الحرس الوطني، من حيث ارتباطه وتسليحه فضلاً على فقرات أخرى”، مبيناً انه “سيتم تداركها من خلال القراءة الثانية”، لافتاً الى ان “القانون يشمل جميع مقاتلي الحشد الشعبي من ابناء العراق الذين يقاتلون تنظيم داعش الارهابي”. وبشأن ملفات الاسلحة الفاسدة، أشار الزاملي الى ان “لجنة الامن والدفاع فتحت تلك الملفات وهي قيد البحث والتحقيق”، لافتاً الى ان “اللجنة تعمل على استجواب جميع المتهمين بتلك الملفات الفاسدة التي بسببها شهدنا الانهيارات الامنية السابقة”. وشدد الزاملي على أهمية “استثمار القدرات العراقية في عملية تجهيز الدولة العراقية، ولاسيما في المؤسسة الامنية”، مشيراً الى “وجود امكانات وطاقات عراقية بامكان الدولة الاستفادة منها، بدل اللجوء الى دول الخارج والاعتماد على شركات غير رصينة”. من جانبه دعا نائب رئيس الوزراء بهاء الاعرجي، الى اعتماد الضوابط في عملية شراء الاسلحة. وقال الاعرجي في تصريح: إن “25 في المئة من الموازنة الاتحادية خصصت لحقل الامن والدفاع”، مشيرا الى اننا “في حالة حرب ونحن بالتأكيد بحاجة الى سلاح وعتاد واجهزة عسكرية وهذا هو توجه الحكومة اليوم”. وأضاف الاعرجي: “كما يجب ان تكون عملية الشراء على وفق ضوابط”. وكانت صحيفة تركية قد كشفت في وقت سابق عن حمولة الطائرتين التركيتين، من المساعدات العسكرية التي وصلت العاصمة بغداد في الاسبوع الماضي والتي لم تتضمن أي عتاد أو سلاح وتضمنت تجهيزات عسكرية من خوذ وأكياس نوم للمقاتلين دون ان تشمل أي أسلحة أو أعتدة. وكانت طائراتا شحن تركيتان محملتان بأسلحة وصلتا الى العاصمة بغداد في أطار دعم تركيا للعراق في حربه على الارهاب. وذكرت صحيفة “وطن” التركية، في خبر لها، ان “الشحنة العسكرية التي وصلت الى بغداد الثلاثاء الماضي، تضمنت ملابس عسكرية حرارية خاصّة للإستعمال الصحراوي لـ500 شخص، إضافةً إلى سترات هجومية وخُوَذ عسكرية وكذلك زوارق حرارية تُستعمل في الصحراء”. كما تضمنت هذه الحمولة التركية بحسب الصحيفة “أكياساً للنوم مع خمسين خيمة تُستخدم في الاجواء الباردة”، مبينةً أنّ “العامل المُشترك بين مواد هذه الشحنة هو إمكانية إستخدامها في الظروف والاماكن الصحراوية”. واشارت الصحيفة الى ان “السفير التركي لدى العراق، فاروق قايماقجي، قام بتسليم هذه المواد العسكرية إلى المسؤولين العراقيين في بغداد”. وكان رئيس الوزراء التركي أحمد داود أوغلو، أكد أن الطائرتين العسكريتين اللتين اتجهتا الى بغداد، الاسبوع الماضي، “نقلتا على متنهما مساعدات عسكرية تم إعدادها بناءً على الاحتياجات العراقية التي حددناها في الاجتماع الذي عقدته وزارتا دفاع تركيا والعراق أثناء الزيارة الأخيرة التي أجراها رئيس الوزراء حيدر العبادي لأنقرة.

 

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.