تحويل مبنى كئيب المنظر إلى حديقة رائعة

عهخعهخع

هل فكرت يوما بتحويل الأشياء الكئيبة من حولك إلى مشاهد غاية في الروعة .! هذا ما فكر فيه الفنان باتريك بلانك الذي يعمل في مجال أبحاث النباتات و الحدائق في مركز البحوث العلمية في فرنسا لفت نظرة مبنى رمادي اللون في تقاطع شارع بيتي كاررو Petits Carreaux فقرر التغير .له العديد من الأعمال في هذا المجال و منتشرة في العديد من حواضر العالم منها مبنى الزراعة في مدينة مدريد الأسبانية و المبنى الرمادي الذي سوف نستعرض صوره اليوم و مباني سيدني ،و هو من مواليد 3 حزيران عام 1953 في باريس و هو عالم نباتات و تخصص في النباتات الأستوائية و صاحب تجربة الجدار الأخضر و طور الحدائق العمودية التي إختراعها البرفسور ستانلي هارت الأبيض عام 1938.يقول باتريك لا يوجد مبنى أو مصنع واحد ينقل الجمال الحقيقي على الجدران العمودية فقام بعمل حديقة و لكن بشكل رأسي لتصبح أيقونة لجمال في المنطقة الجدباء بالجمال و هذه الحديقة فقط إحتاجت سبعة أسابيع لكي تنبت عندئذ قام بتحويل المبنى الميت إلى مبنى ديناميكي و مريح لعين و هذا النظام متبع في العديد من دول العالم مثل استراليا فقامت مؤخرًا مدينة سيدني بالزراعة العمودية على المباني نظرًا لزيادة المفرطة في حجم المباني و التوسع العمراني فلا يوجد بديل غير هذا النوع من الزراعة .

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.