Warning: count(): Parameter must be an array or an object that implements Countable in /home/almuraqebaliraqi/public_html/wp-includes/post-template.php on line 284

كابوس الطفولة

يتعرض الأطفال دون سن الخامسة بشكلٍ رئيس إلى الإصابةِ بمرضِ شلل الأطفال الذي يشار إليه بوصفهِ مرضا فيروسيا شديد العدوى يغزو الجهاز العصبي بعد دخوله جسم الإنسان عبر الفم في طريقهِ إلى الأمعاءِ التي يستوطنها ويتكاثر فيها. وتتمثّل أعراض المرض الأوّلية في الحمى والتعب والصداع والتقيّؤ وتصلّب الرقبة والشعور بألمٍ في الأطراف، فضلاً عن قدرتهِ على إحداثِ شلل تام في غضونِ ساعات. وبحسبِ منظمة الصحة العالمية، فإنَّ إطلاق المبادرة العالمية لاستئصال شلل الأطفال، برعايةِ الحكومات الوطنية ومنظمة الصحة العالمية واليونيسيف، إضافة إلى دعم الشركاء الرئيسيين، على خلفيةِ النجاح الذي تحقق بمهمةِ استئصال مرض الجدري في عام 1980 م، إضافة إلى التقدم الذي أحرزته دول الأميركتين في مهمةِ التخلّص من فيروسِ شلل الأطفال إبـّـان أعوام العقد الثامن من القرنِ الماضي، أفضى منذ عام 1988 م إلى انخفاضٍ كبيرٍ في عددِ حالات الإصابة بهذا المرضِ الذي يمكن أنَّ تؤدي حالة عدوى واحدة به من أصل ( 200 ) حالة إلى شللٍ عضال.

بفعلِ ما بُذلَ من جهودٍ مضنية في مختلفِ أرجاء المعمورة، تقلصت البيآت الجغرافية الجاذبة لفيروسِ مرض شلل الأطفال الذي يقود في بعضِ حالاته إلى الوفاةِ نتيجة توقّف العضلات التنفسية للطفل المصاب عن أداءِ وظائفِها، حيث اقتصرت مناطق انتشاره العالمية مع حلولِ عام 2013 م على ثلاثةِ بلدان هي أفغانستان، نيجيريا وباكستان بعد أنَّ كان المرض يستوطن في عامِ 1988 م ما يقرب من ( 125 ) بلداً في مختلفِ مناطق العالم.

اللافت للانتباه أنَّ العالمِ ما يزال يفتقر إلى عقارٍ خاص بوسعهِ معالجة شلل الأطفال، ما فرض على المؤسسةِ الصحية اعتماد الوقاية سبيلاً لمكافحتهِ، فضلاً عن الركون إلى الالتزام بلقاحِ شلل الأطفال الذي يعطى على شكلِ دفعاتٍ متعددة؛ بالنظر لقدرتهِ على وقايةِ الطفل مدى الحياة من شرِ هذا المرضِ الذي يمكن تلمس خطورته من نتائجِ الوقائعِ التأريخية في المجالِ الصحي التي أثبتت أنَّ وجودَ طفل واحد مصاب بعدوى فيروس الشلل، يفضي إلى تعريض الأطفال في جميعِ بلدان العالم لخطرِ الإصابة به. ومصداقاً لهذهِ الحقيقة، أعلنت وزارة الصحة العراقية في آذارِ من العامِ الماضي 2014 م تفشي مرض شلل الأطفال في البلادِ على خلفيةِ تأكد كوادرها من تشخيصِ المرض لدى طفل يسكن منطقة الرصافة في العاصمةِ بغداد، التي تعد أول حالة إصابة بهذا المرضِ في العراق بعد أنَّ نجحَ بمنعِ انتشار فيروسه في عامِ 2000 م.

وخشية خطر انتشار هذا المرضِ في بلادِنا، أدركت الوزارة أهمية الشروع بحملاتِ تطعيم طارئة، بغية الوصول إلى ما يقرب من ( 5.9 ) مليون طفل دون الخامسة من العمرِ بالتعاونِ مع وكالاتِ الأمم المتحدة، ولاسِيَّمَا منظمتي الصحة العالمية واليونيسيف.

في أمانِ الله.

لطيف عبد سالم العكيلي

 

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.