يتحدى من جديد !

عادَ من جَديد ما يسمَّى برئيس الجمهورية فؤاد معصوم الى تَحدي الشيعة وبصَلافَة مُثيرة , فبَعد زيارة النَصب والاحتيال التي قام بها الى البصرة وبَعد ان اخَذَ النخلة الذهبية من عَديمي الغَيرة والمتواطئين معهُ, عاد من جديد هذا الرئيس الى تَحدي مشاعر الشيعة !حيث استقبل في جَيب التأمر كوردستان المُجرم رافع الرفاعي, احَد اكبر قادة ساحات الاعتصام التأمرية والمُفتي الذي افتى بوُجوب قتل الجنود الشيعة وأحَلَّ دماءَهم لعصابات الدواعش التي اخذت تنهش لحومهم الشَريفة عندما اخذتهم على حين غِرَّة في كل مكان من ارض الدواعش, خصوصاً في صحاري الرمادي ! ماذا يمكن ان نسَمِّي هذا اللقاء وبهذه المودَّة وهذا الضَحك؟! و هو المجرم الذي تسبَّب بقتل الالاف من الشيعة! وهو الذي ذهب الى بروكسل ولَّفق الاكاذيب امام سياسيي اوربا الساذجين حول ظلم الشيعة و دمويتهم وان « اهل داعش و الجماعة « ماهم الَّا حِملان وَديعة , تريد حمايتكم ايها الاوربيون ؟! ماذا سيكون رَد اولائك الذين قبلوا بهذا الرئيس المُستهتر بدماء اغلبية ابناء الشعب عندما يستقبل بالاحضان هذا المجرم الذي سَلَبَ حياة الابرياء ورمَّل النساء وأيتَم الاطفال ؟!.

Saad Alsaidi

 

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.