تظاهرات دولية تضامناً مع «الشيخ النمر»بسبب الأوضاع المزرية للنساء في بلادهن.. إرتفاع عدد السعوديات اللواتي يطلبن اللجوء في دول غربية

هخحخهه

قال نشطاء وكتاب سعوديون إن عدد كبيراً من السعوديات في دول غربية تقدمن بطلبات لجوء هناك خلال الأعوام الماضية، لضمان عدم العودة إلى بلادهن “حيث تمنع القوانين المرأة من كثير من حقوقها”.وتزامن هذا الحدث مع انتشار وسمي على موقع تويتر بعنوان لجوء البنات السعوديات، شارك فيه خلال اليومين الماضيين كثيرمن الفتيات في المملكة اللواتي أبدين رغبة كبيرة في الهجرة خارج البلاد.وتمنع القوانين في السعودية المرأة من قيادة السيارة، إضافة إلى أنها تحتاج أذنا من ولي أمرها في كل شؤونها تقريباً، ومنها السفر، والعمل، أو ممارسة التجارة، والزواج، أو حتى حينما ترغب في إجراء عملية جراحية.وعلقت الكاتبة السعودية سعاد سليمان المقيمة في لندن على الهشتاق، “للأسف مرت علي حالات كثيرة لسعوديات طلبن اللجوء في دول غربية، بسبب الوضع المزري للنساء في المملكة”، مؤكدة أن بعضهن اضطرن إلى اعتناق النصرانية (شكلياً) لتحقيق هذا الهدف.من جهته، أكد المعارض السعودي عمر بن عبدالعزيز المقيم في كنداً ما ذهبت إليه سليمان بقوله “خلال العام ونصف العام تعامل مع مثل هذه القضايا بشكل شبه يومي”.وفي الولايات المتحدة التي يدرس فيها أكثر من 120 ألف طالب وطالبة من السعودية، قال العام الماضي، شاكر علي مدير موقع “سعوديون في أميركاً” الذي يقدم خدماته مجاناً للمبتعثين، إن كثيراً من الطالبات السعوديات تزوجن بأميركان رغم رغبة أهاليهن لضمان البقاء في الولايات المتحدة.وعلق معارض سعودي مقيم في الولايات المتحدة في حديث إلى “البحرين اليوم” فضل عدم ذكر اسمه على هذه الأخبار بقوله “إنه لاحظ خلال الأعوام الماضية ارتفاعا كبيراً في عدد السعوديين من الجنسين الذين يقدمون طلبات لجوء في أميركا”، موضحاً أن تحديد هذا الرقم من الصعب معرفته لأن دائرة الهجرة الأميركية تتعامل بسرية كبيرة مع هذه الطلبات.وأشار إلى صعوبة قبول مثل هذه الطلبات، مالم يكن مقدمها قد تعرض “شخصياً للاضطهاد، أو أن يثبت أن حياته ستتعرض إلى الخطر إذا ما عاد إلى بلاده”، لافتاً إلى أن الحديث عن “الاضطهاد العام الموجود ضد المرأة في السعودية في بلادها، ليس سبباً كافياً للحصول على اللجوء”.الى ذلك،يعتزم نشطاء ومتضامنون من جميع أنحاء العالم تنفيذ وقفات تضامنية في 24 آذار الجاري مع المعارض السياسي البارز الشيخ نمر باقر النمر، الحائز على لقب “أكثر سياسيي الشرق الأوسط تأثيراً في 2014″.وكان استفتاء إذاعي أجرته إذاعة سوا الأمريكية، أدرج 10 شخصيات سياسية من الشرق الأوسط في استفتاء دولي عام؛ حاز فيه الشيخ نمر النمر على أكثر من نصف مليون صوت من جميع أنحاء العالم.وأعلن منظمو التظاهرات أن الفعاليات ستطالب الحكومة السعوديّة بالإفراج الفوري عن النمر،”وأن ما يتعرض له هذا الرمز الوطني في المملكة السعودية يجب أن يكون محل اهتمام ومتابعة من المجتمع الدولي”.والشيخ النمر معرض للإعدام بناء علی حكم صادر بحقه في 15 تشرين الأول عام 2014 بتهم مرتبطة بنشاطه الإصلاحي السلمي المعارض.وذكرت مصادر إعلاميّة، بأن العاصمة الألمانية برلين ستكون واحدة من العواصم العالمية التي ستشهد التظاهرات الإحتجاجية.وكان وزير الإقتصاد الألماني “سيغمار غابرييل” أعلن أنه سيثير موضوع حقوق الإنسان مع السلطات السعودية خلال زيارته للمملكة.كما ستشهد عواصم عالمية أخرى تظاهرات بشكل متزامن مع التظاهرات التي ستنطلق في برلين، وبينها لندن، باريس، جنيف، أمستردام، واشنطن، وغيرها من المدن.وقد أعلنت اللجان الداعية للتظاهرات العالمية عن فتح المجال للتواصل و التنسيق معها من قبل الجهات الراغبة بالمشاركة أو وسائل الإعلام الراغبة بالتغطية.

 

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.