نائبة تطالب علماء السنة بإعلان الجهاد ضد داعش.. ونواب يتفقون على دعم الحشد الشعبي وتجريم من يسيء اليه

lkjoiioi

المراقب العراقي – خاص

منذ ان اطلقت المرجعية الدينية دعوتها للدفاع عن الوطن ضد التنظيمات الاجرامية الوهابية، حقق الحشد الشعبي الداعم الأول للقوات الأمنية تغييراً استراتيجياً فعلى أرض المعركة، من خلال تقدمه تحريره لآمرلي وجرف النصر والعلم والدور وغيرها. وقد لاقى هذا التفوق الوطني موجة حاقدة من الإساءة التي واجهها النواب الوطنيون بكل شجاعة، مطالبين بصرف حقوق منتسبي الحشد الشعبي بأسرع وقت. وقد طالبت عضو مجلس النواب عن ائتلاف الوطنية زيتون الدليمي, علماء الدين من المذهب السني أن يفتوا بالجهاد ضد عصابات داعش الاجرامية. وقالت الدليمي في تصريح إن “على علماء المذهب السني إصدار فتوى للجهاد والالتحاق مع أبناء الحشد الشعبي لدعم القوات المسلحة في جبهات القتال ضد عصابات داعش الارهابية”. وأضافت زيتون أن “على رجال العوائل النازحة من المناطق المحتلة، أن يلتحقوا مع القوات الأمنية لتحرير مدنهم و المساهمة في طرد الدواعش من البلاد”. وأكد ممثل المرجعية الدينية العليا في محافظة كربلاء المقدسة الشيخ عبد المهدي الكربلائي، على ضرورة أن يكون لأبناء محافظة صلاح الدين دور في تحرير مناطقهم من عصابات داعش الارهابية، مشيرا إلى دعم العشائر الأنبارية بالسلاح والاعتدة لصمودهم أمام الدواعش. من جانب آخر أكدت النائبة عن ائتلاف دولة القانون فردوس العوادي تبنيها جمع تواقيع أعضاء مجلس النواب من أجل تبرعهم بنصف رواتبهم لشهر واحد من أجل دفعها كرواتب لأبناء الحشد الشعبي الذين لم يتسلموا رواتبهم حتى الآن. وقال العوادي إن “على جميع النواب التبرع بنصف رواتبهم إلى أبطال الحشد الشعبي الذين يحققون الانتصارات في ساحات المعارك، التي تعد مفخرة لكل العراقيين”. الى ذلك طالب عضو لجنة الأمن والدفاع النيابية عماد يوحنا بإطلاق حملة (بكم ننتصر) لتشكل دعماً معنوياً للقوات الأمنية التي تقاتل عصابات داعش الاجرامية في صلاح الدين والأنبار. وقال يوحنا إن “القوات الأمنية بحاجة لدعم معنوي في المرحلة المقبلة، عبر تعزيز الاسناد والتنسيق ومعالجة الأزمات السياسية”. وأضاف يوحنا أن “قيادات القوات الأمنية والحشد الشعبي لديهم تنسيق واسع لمحاربة عصابات داعش الارهابية، وشن عمليات نوعية تستهدف مراكز قوتهم”. وأطلق مجلس الوزراء حملة (بكم ننتصر) لدعم القوات الأمنية والحشد الشعبي وأبناء العشائر في الحرب ضد عصابات داعش الارهابية. كما اتهمت النائبة عن كتلة بدر النيابية منى العميري، أمس الثلاثاء، بعض وسائل اعلام بالطائفية لتشويه انتصارات القوات الامنية وابناء العشائر وخاصة في جرف الصخر وتكريت. وقالت في مؤتمر صحفي ان “توجه هذه الجهات ومن يمولها خاسرة من خلال الرهان على مجموعة من المرتزقة الذين ولوا هاربين اثناء القتال الدائر في المناطق المغتصبة”. واضافت العميري ان “على الجهات الخائنة التي تقوم بالتقليل من انتصارات وتضحيات الحشد الشعبي وابناء العشائر ان توجه الاتهامات الى عصابات داعش التي تعيث في الارض الفساد”.

 

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.