اكتشاف مقابر جماعية للضحايا في البوعجيل..تقرير سبايكر تجاهل الوثائق والأدلة وترجيحات باعادة تشكيل اللجنة

2014-635385093417989262-798_main

المراقب العراقي – مشتاق الحسناوي

أثار قراءة التقرير النهائي بشأن جريمة سبايكر ردود افعال رافضة داخل مجلس النواب، معتبرين ما تمت قراءته بشأن التقرير بانه غير حقيقي ولا مهني وانه يفتقر الى الارقام الحقيقية, كما ان اللجنة المعدة للتقرير كانت مسيسة وليست موضوعية , وهي لم تزر اماكن الجريمة أو المناطق القريبة منها , وكذلك تجاهل أكثر من 57 متهما في الجريمة من الصداميين البعثيين والمعروفين للجميع , والتقرير الذي تم اعداده يراد منه طمس الحقيقة المعروفة للجميع , فيما اشار نواب عن ائتلاف دولة القانون الى انه ليس من المعقول اكثر من ثمانية اشهر والى الان لم تتوصل اللجنة الى حقائق وادانة الاشخاص المتورطين بمقتل 1700 شخص. واضافوا: الموضوع فشل فشلا حقيقيا داخل مجلس النواب ومن المعيب عرض التقرير كونه تقريرا عموميا لا يرضي عوائل الشهداء, داعية اللجنة الى ادانة جميع المتورطين الحقيقيين في القضية, في الوقت نفسه طالبوا باعداد تقرير جديد عن هذه الجريمة على ان تبدل اللجنة الحالية التي اثبتت انها ليست مهنية بل سياسية حابت بعض الشخصيات السياسية المتورطة بالجريمة على حساب ذوي الضحايا ولم تشر إلهم. في حين عثرتْ قواتُ الجيش وفصائلُ المقاومة الاسلامية والحشدُ الشعبي على وثائقَ تدلُّ على تعاون بعضِ الشخصياتِ السياسية مع عصابات داعش الاجرامية, اذ قال مصدرٌ امنيٌّ: انَّ القواتِ الأمنية وخلالَ عملياتِها المستمرةِ لتحريرِ مناطق صلاح الدين من مجرمي داعش عثرت على وثائقَ تدلُّ على تعاون بعضِ الشخصياتِ السياسية مع هذه الزمرة التكفيرية في مناطقِ البوعجيل شرقي تكريت. كما صرّح الناطق العسكري بأسم المقاومة الاسلامية عصائب اهل الحق جواد الطليباوي, أنه تم العثور على مقبرتين جماعتين لشهداء سبايكر في قرى البوعجيل وان ملامح الجثث لم تتغير. وهذه ادلة تدين اللجنة المكلفة بالتحقيق في قضية سبايكر الذين لم يغادروا بغداد لمعرفة ملابسات الجريمة وان التقرير أعد بطريقة غير مهنية. النائب محمد الصيهود عن ائتلاف دولة القانون قال في اتصال مع (المراقب العراقي): نحن طالبنا بتغيير اللجنة المكلفة بالكشف عن تفاصيل جريمة سبايكر كونها غير حيادية وبعيدة عن المهنية, كما ان التقرير اغفل الكثير من الحقائق بشكل متعمد وحابى بعض الاطراف السياسية على حساب ذوي ضحايا سبايكر, فالتقرير لم يكشف مصير 1700 من الضحايا, واضاف: ان التقرير اهمل شخصيات سياسية متورطة في الحادث ومنهم 57 شخصية صدامية بعثية وهذا دليل على ان التقرير لم يُعد بشكل مهني وموضوعي وانه مسيّس.

من جانبه أكد الدكتور نعيم العبودي الناطق بأسم المقاومة الاسلامية عصائب أهل الحق في اتصال مع (المراقب العراقي): لقد اكتشفت فصائل المقاومة الاسلامية عصائب اهل الحق عدداً من المقابر الجماعية لضحايا سبايكر والتي سنعلن عنها خلال الساعات المقبلة وسندعو وسائل الاعلام لزيارة تلك المقابر, كما تم اكتشاف مقبرة لمجرمي داعش وقادته الذين تم اعدامهم من قبل تلك العصابات الاجرامية. وأضاف العبودي: هناك شخصيات برلمانية داعمة لمجرمي داعش فهم سياسيو الدواعش ولهم ضلع في دعم الادوات الداعشية في عملهم الاجرامي. الى ذلك اعتبر النائب مشعان الجبوري، أن ما تمت قراءته في البرلمان بشأن تقرير جريمة سبايكر “غير حقيقي ولا مهني”، مشيرا إلى أن الوثائق التي زود بها لجنة التحقيق بالقضية لم يتم ضمها للتقرير، فيما ذكر النائب مشعان الجبوري، أن جلسة البرلمان حدثت فيها عاصفة وملاسنات بيني وبين رئيس لجنة التحقيق بقضية جريمة سبايكر النائب حامد المطلك بعد اعتراضي على ما تضمنه التقرير النهائي الذي قُدّم للمجلس، معربا عن شكوكه بمصداقية عمل هذه اللجنة ورغبتها في الكشف عن تفاصيل الجريمة ومحتوياتها. وقال الجبوري في مؤتمر صحفي عقده بمجلس النواب: إن “رئاسة مجلس النواب طالبت من اللجنة التحقيقية بإعادة تعديل مضمون تقرير جريمة سبايكر بما يتناسب مع حجم الحادثة الكبيرة والمؤلمة”، لافتا إلى انه “يمتلك معلومات كبيرة حول هذه المجزرة إلا ان اللجنة التحقيقية لم تسألني الا سؤالا واحدا هو هل يوجد احياء؟”. وشدد الجبوري وهو نائب عن محافظة صلاح الدين على أنه “يعرف تفاصيل دقيقة عن هذه الجريمة واسماء مرتكبيها واعدادهم وصورهم”، مطالبا بـ”تبديل اعضاء هذه اللجنة من أجل الكشف عن الجناة وملاحقتهم”. وأقر الجبوري بإنه “هو من سرّب التقرير الخاص بقضية سبايكر قبل عرضه داخل مجلس النواب على مواقع التواصل الاجتماعي لان هذا التقرير كان فاشلا لا يلبي الطموح، الامر الذي دفعني إلى اللجوء للرأي العام من أجل استبدال هذا التقرير واللجنة التحقيقية”. واشار إلى أن “نائب رئيس مجلس الوزراء صالح المطلك قد مارس ضغوطاً من أجل لملمة ملف جريمة سبايكر في وقت سابق وبالتالي فان قضية استجواب المطلك في مجلس النواب مرتبطة بقضية سبايكر”. كما رجحت اللجنة القانونية البرلمانية اعادة تشكيل لجنة التحقيق بمجزرة سبايكر، مؤكدة أن التقرير الذي قدمته اللجنة لا يتناسب مع حجم الجريمة. وقالت عضو اللجنة ابتسام الهلالي: “التقرير الذي قدمته لجنة التحقيق بمجزرة سبايكر لمجلس النواب، لا يفي بالغرض ولا يتناسب مع حجم الجريمة”. وأضافت الهلالي: “من المرجح أن تتم اعادة تشكيل لجنة التحقيق بمجزرة سبايكر أو ان يتم تغيير بعض اعضائها”.

 

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.