الأحرار: نينوى لا تخصه وفصائل المقاومة ستدخلها النجيفي مهاجماً الصدر .. الأتراك سيقودون تحرير الموصل ولا نسمح بمشاركة الشيعة

26275

المراقب العراقي – حسن الحاج

ما ان أعلن زعيم التيار الصدري السيد مقتدى الصدر قرار رفع التجميد عن سرايا السلام الجناح العسكري للتيار الصدري استعداداً لتحرير مدينة الموصل من سيطرة التنظيمات الإجرامية حتى رد زعيم ائتلاف متحدون المنضوي في تحالف القوى السنية اسامة النجيفي، مؤكداً رفضه دخول ابناء الحشد الشعبي وفصائل المقاومة الإسلامية لمدينة الموصل، مشيراً الى انه سيستعين بضباط اتراك لتحرير محافظة نينوى من تنظيم داعش، من جهتها ردت كتلة الاحرار على تصريحات النجيفي، مؤكدة ان الموصل لجميع العراقيين ولا تخص النجيفي، وأكد نائب رئيس الجمهورية اسامة النجيفي انه سيتم اشراك قادة اتراك في معركة تحرير الموصل. وقال النجيفي خلال اجتماع له بأعضاء مجلس محافظة نينوى: “ان التحضيرات جارية لبدء عملية تحرير الموصل وانها ستحرر عن طريق ابناء الموصل فقط دون اشتراك الميليشيات أو ما تسمى بالحشد الشعبي”، على حد وصفه. واضاف: هناك قادة من الجيش التركي سيشتركون في تحرير الموصل ردا على مشاركة الجنرال الايراني قاسم سليماني بتحرير تكريت، من جهتها رفضت كتلة الاحرار النيابية تصريحات اسامة النجيفي بالرد على السيد مقتدى الصدر. وقالت النائبة عن الكتلة زين ثابت الطائي: “كان الاجدر بالنجيفي بوصفه رئيس مجلس النواب السابق ونائب رئيس الجمهورية الحالي وشقيقه محافظ لنينوى الحفاظ على الموصل بدلا من سقوطها بيد تنظيم داعش”. واوضحت الطائي في حديث خصت به (المراقب العراقي)، انه من منطلق الوطنية والشرعية اصدر السيد مقتدى الصدر قراره بحل تجميد سرايا السلام والتنسيق مع الحكومة والجيش بتحرير الموصل والقضاء على الطائفية. وأكدت ان جميع فصائل المقاومة الاسلامية وفصائل سرايا السلام عازمة على مساندة اخوانهم في الموصل على تحرير المحافظة من دنس داعش. واشارت الى ان رفض النجيفي دخول ابناء الحشد لنينوى من اجل تحريرها يعد أمراً مرفوضاً فالموصل لا تخص النجيفي وحده وانما تخص جميع العراقيين.

وكان السيد الصدر أصدر اوامره لمسؤول “سرايا السلام” بالتنسيق مع الجيش على انهاء التجميد، كما وجه اتباعه بالبقاء على التجميد لحين الانتهاء من تحضيرات تحرير الموصل وعدم التدخل في الامور السياسية، فيما جدد مطالبته بعدم التدخل الامريكي في الحرب على “داعش”. من جانبه رفض النائب عن كتلة الاصلاح الوطني توفيق الكعبي تصريحات اسامة النجيفي التي طالب فيها بعدم دخول فصائل المقاومة الاسلامية الى الموصل وتحريرها من دنس داعش، مؤكداً ان مطالبته بمشاركة ضباط اتراك مرفوضة نهائياً”. وأوضح الكعبي في حديث خص به (المراقب العراقي) ان كتلته تقف بالضد من كل من يحاول المساس بالحشد الشعبي لانه انقذ العراق من خطر التنظيمات التكفيرية. واضاف: ان المناطق الجنوبية اثنت ولاءها على تحرير العراق من تنظيم داعش الارهابي ولا يحق للنجيفي أو غيره منع تقدم الحشد الشعبي. وأكد ان كتلته ليست مع النجيفي وسنتابع ونلاحق الارهاب الى خارج العراق وسيكون النصر قريبا ونهاية داعش على يد القوات الامنية والحشد الشعبي باتت قريبة. من جهتها ابدت النائبة عن ائتلاف الوطنية جميلة العبيدي تخوفها من قوات البيشمركة من اعتقال الابرياء في الموصل بحجة داعش. واوضحت العبيدي في حديث خصت به (المراقب العراقي): ان الحشد الشعبي قوة عراقية شريفة لا يمكن المساس بها ونطالب قيادات الحشد بالعمل على تنظيم افرادها كما فعلت في صلاح الدين. واشارت الى ان ابناء الموصول لديهم تخوف من الاكراد وخصوصا في ربيعة من اعتقالات للمواطنين الابرياء العزل والاستيلاء على مناطقهم. ودعت الى ضرورة ابتعاد القادة السياسيين عن التصريحات وفسح المجال أمام العشائر والقوات الامنية والحشد الشعبي في مقاتلة داعش وطردها من الاراضي العراقية.

 

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.