البغدادي قائد زمرة داعش

ابو بكر البغدادي قائد زمرة داعش تميز بحبه للإعلام اكثر من سابقيه ممن عملوا في الجماعات الارهابية من امثال إبن لادن او الزرقاوي او ابو عمر البغدادي و ابو حمزة المهاجر بل وحتى ايمن الظواهري لم يكن بذات الاهتمام بالإعلام بقدر ما يعنيه البغدادي وماكنته الحربية، فهذه اللعبة حققت له انتصارات في وقت قصير عبر التهويل الاعلامي في اسقاط مدينة الموصل وصلاح الدين وغيرهما من المدن الاخرى، هذا الاعلام كان مدعوما بإمكانيات كبيرة وعلى صعيد التقنيات والدعم الاعلامي العربي الذي سخر كل طاقاته لإنجاح المد الداعشي في العراق عبر اصدار افلام هوليودية الهوى يظهر فيها ذباحو داعش بانهم ابطال لكن سرعان ما اخذ نفوذ داعش التفكيري بالانحسار بعد ان شمرت القوات الامنية المدعومة بفصائل المقاومة الاسلامية والحشد الشعبي عن سواعدها لدرء هذا الخطر وبعد انتصارات معارك مناطق شمال سامراء سعت الزمر التكفيرية الى لملمة شتات قواها الخائرة في محاولات يائسة لإخفاء اثــــــــــــار الانكسار ومحو ملامح الهزيمة في مدينة تكريت والدور والعلم,كل هذه الوسائل التي تمارسها داعش التكفيرية بمختلف اصنافها الحربية والاعلامية والسياسية باتت مكشوفة ولا تجدي نفعا امام قوة ارادة المقاتلين الاشاوس من ابناء القوات الامنية وفصائل المقاومة الاسلامية والحشد الشعبي الذي عزفوا بأصوات بنادقهم نشيد الشهادة.

د. ضياء الموسوي

 

 

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.