طبيعة الإسلام وأهدافه

جاء الإسلام ليسود الأديان والشرائع الإلهية وليكون خاتمها، وهذه السيادة والخاتمية تنطويان على حتمية, تتجلى في كمال الدين الخاتم وتكامله ; لتحقق السماء من خلاله غاياتها النهائية على الأرض، وهي الغايات التي استخلف الله تعالى من أجلها الإنسان.

وبعث الأنبياء والرسل ليكونوا قادة لمسيرة الخلافة وشهوداً عليها, ومسيرة الخلافة والشهادة ـ بالصورة التي أرادها الله تعالى هي تجسيد لولايته وحاكميته في الأرض ; فلا يمكن للولاية الإلهية أن تتجلى على أرض الواقع إذا ظلت حبيسة المفاهيم .

فلابد لها أن تستمر وتتجلى في مصاديق محسوسة تكون حجة على الناس .

حيدر الأسدي

 

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.