الجيش والحشد يتقدمون في صلاح الدين تحرير ثلاث مناطق و400 عائلة.. ومقتل 100 داعشي والتخطيط للتوجه نحو الشرقاط

نمكهكه

المراقب العراقي – خاص

اعلن اعلام قوات المتطوعين، أمس الاربعاء ، عن تحرير القوات الامنية وإبطال المتطوعين وفصائل المقاومة الاسلامية ثلاث مناطق شمالي قضاء تكريت. وذكر الاعلام في بيان ان “القوات الامنية وفصائل المقاومة الاسلامية وقوات المتطوعين الملبين لنداء المرجعية الدينية الرشيدة، تمكنوا من تحرير منطقة الهياكل والديون وحي الصناعي شمالي قضاء تكريت”. يشار الى ان قوات المتطوعين، تمكنوا من تحرير مستشفى تكريت العسكري، علاوة على تحرير عدد من المناطق المتفرقة ، في حملة (لبيك يا رسول الله) لتطهير محافظة صلاح الدين. الى ذلك أعلن مجلس محافظة صلاح الدين، أمس الاربعاء، أن القوات العراقية المشتركة تستعد لشن عملية عسكرية على مقرات ومعاقل مجاميع داعش الإجرامية في قضاء الشرقاط. وقال عضو مجلس المحافظة رشيد البياتي في تصريح إن “اعضاء المجلس قاموا بزيارة الى قواطع عمليات صلاح الدين والتقوا امين عام منظمة بدر هادي العامري والذي اكد لهم ان القوات الأمنية العراقية بمساندة قوات المتطوعين وفصائل المقاومة الاسلامية وسلاح الجو العراقي ستشرع بشن هجوم واسع النطاق خلال الساعات المقبلة على مقرات داعش ومعاقلهم في قضاء الشرقاط والمناطق المتاخمة لمحافظة كركوك تمهيدا لاعتبار محافظة صلاح الدين محافظة خالية من داعش”. كما أفاد مصدر امني، أمس الاربعاء، بأن القوات الأمنية تمكنت من تحرير اجزاء من مدينة تكريت بعد ساعات من انطلاق العملية العسكرية، فيما أكد مقتل أكثر من 100 من عناصر “داعش” الإجرامية. وقال المصدر إن “القوات الأمنية احرزت تقدما كبيرا بعد ساعات من انطلاق العملية العسكرية لتحرير مدينة تكريت”، مشيراً الى ان “القوات الأمنية وبمساندة قوات المتطوعين الملبين لنداء المرجعية الدينية تمكنت من تحرير اجزاء من مدينة تكريت من المحور الشمالي”. وأضاف أن “العملية العسكرية تسير وفق ما مخطط لها”، مؤكداً “وجود انهيار كبير في صفوف داعش الاجرامي”. الى ذلك أفاد مصدر إعلامي، أمس الاربعاء، بأن اكثر من 400 عائلة كانت يستخدمها عناصر داعش كدروع بشرية في مناطق القتال في محافظة صلاح الدين تم تحريرها اليوم من قبل ابطال قوات المتطوعين. وأضاف ان “سياسة داعش رخيصة تعتمد على الكر والفر واستخدام العوائل كدروع بشرية لهم، ونحن خلال العمليات العسكرية الاخيرة في صلاح الدين، استطعنا تحرير قرابة 400 عائلة كانت تستخدم كدروع بشرية، وتم تسليمهم الى قيادة عمليات سامراء، لاننا حريصون اشد الحرص على احترام حقوق الانسان”. وفي السياق ذكر بيان لوزارة الدفاع، أمس الأربعاء، ان “أبطال قيادة طيران الجيش تمكنت من مطاردة عناصر داعش الهاربين باتجاه الحويجة وقتلهم جميعا”. واضاف البيان ان “طيران الجيش استطاع كذلك تدمير 8 عجلات كانت تستخدمها العناصر الإرهابية وتدمير صهريجا مفخخا كان معدا للتفجير حيث استخدمت طائرةMI 35”. وافاد مصدر أمني في ديالى بأن تنظيم “داعش” الاجرامي أغرق طريقاً رئيساً شرق صلاح الدين لعرقلة تقدم الأرتال العسكرية. وقال المصدر في تصريح إن “تنظيم داعش عمد الى إغراق الطريق الرئيسي المؤدي الى منطقة مطيبجة شرق صلاح الدين بالمياه في محاولة أخيرة لعرقلة تقدم الأرتال العسكرية المدعومة بالحشد الشعبي نحو أهدافها”. وأضاف أن “الأجهزة الأمنية عمدت الى تغيير خططها وإيجاد بدائل لتأمين سير الأرتال العسكرية دون تأخير”.

 

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.