سكان حي يتعلمون لغة الإشارة ليتواصلوا مع جارهم الأصم

,ik;oii

تأثر الشاب التركي الأصم إلى درجة البكاء، عندما علم أن جميع سكان الحي، الذي يقطن فيه، تعلموا لغة الإشارة من أجل التواصل معه، وإيصال رسالة له تفيد بأن “العالم دون حواجز هو حلمنا”. وقام سكان الحي خفية بتصوير الشاب، المعروف باسم محرم فقط، وهم يتواصلون معه بلغة الإشارة، ويلقون عليه التحية، وعندما علم أنهم جميعا تعلموا هذه اللغة فقط من أجل التواصل معه، أصيب بالدهشة، وتأثر لدرجة البكاء، بحسب صحيفة “ديلي ميل” البريطانية. وفي التفاصيل، بدأ محرم يومه بالذهاب إلى المخبز، ليفاجأ بالبائع يعرض عليه “الخبز الساخن” بلغة الإشارة، وعند خروجه من المخبز قام شخص بإسقاط كيس فاكهة متعمدا، وعندما ساعده محرم في جمعها، عرض عليه تفاحة أيضا بلغة الإشارة. وبعد ذلك، مرت امرأة بجانبه، واصطدمت به عن قصد، ثم اعتذرت له بلغة الاشارة قائلة “عذرا، إنه خطأي”، وفي وقت لاحق، كانت الصدمة واضحة على وجهه محرم، عندما رحب سائق سيارة أجرة به باستخدام لغة الإشارة.وفي نهاية الأمر، قام أحد سكان الحي بكشف الأمر لمحرم، وأطلعه على مكان الكاميرات، التي كانت تصوره، فلم يستطع الشاب إخفاء تأثره، وأجهش بالبكاء، بحسب الصحيفة، التي قالت بأن هذا الفيديو انتشر بشكل كبير على الانترنت وحقق ملايين المشاهدات.

 

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.