الحركات المتطرفة واستغلال الانترنت في سبيل الدعاية

 

المراقب العراقي/خاص

وجدت تيارات الإسلام السياسي في الثورة التكنولوجية طريقا لمحاولة التأثير على مستعملي وسائل التواصل الحديثة وكذلك لإدارة معاركها عن بعد بغية طرح أفكارها المتطرفة وغزو المجتمعات فكريا وعقائديا، فكان الإنترنت وسيلة هذه التيارات لبث الصور وأشرطة الفيديو الدعائية سواء على مواقعها الإرهابية، أم من خلال إعادة بثها على الشبكات الإخبارية العالمية.

مسألة الإرهاب السيبراني الذي تعتمده الجماعات المتشددة شدت إليها خبراء الإنترنت، إذ يقولون إن مواقع اللجان الإلكترونية للجماعات الإرهابية، تُعدّ أهم لجنة تستخدمها قوى الإرهاب لنشر أفكار المنظمة والصور والفيديوهات على المواقع، كما تستخدم اللجان الإلكترونية قُدرتها في استخدام غرف الدردشة لتبادُل المعلومات، وتنسيق الهجمات ونشر الدعاية، وتجنيد الشباب وجمع الأموال.

وعادة ما يتم تعريف الإرهاب السيبراني، بأنه استخدام الإنترنت كوسيلة يُمكن من خلالها شن هجوم مُتعدّد من اللجان الإلكترونية، والتي تُحاول اختراق شبكات اتصال دولة ما، وأنظمة الأمن الخاصة بها، لنشر الفيروسات وتدمير الحواسيب.

وفي هذا السياق، يوضح الاستاذ الدكتور عادل عبدالمنعم من الجامعة التكنولوجية قائلا : أن عناصر اللجان الإلكترونية للجماعات الجهادية مُدرّبة بشكل احترافي على تقنيات القرصنة، حيث أنها تمكنت من اختراق حكومات غربية ومُنظمات أخرى غير حكومية، بما في ذلك النفاذ إلى نظام وزارة الدفاع الأميركية.

ويضيف عبدالمنعم أن الإرهاب السيبراني لا يُفرّق بين من هو مُنتمٍ لجماعة إرهابية وبين شخص عادي قادر على القرصنة، فليس هناك تمييز في الإنترنت، ومع ذلك تظل اللجان الإلكترونية تستخدم مُصطلح الإنترنت الجهادي كوسيلة بارزة في السنوات الأخيرة لإعلان الجماعات المسلحة، مثل داعش وتنظيم القاعدة وغيرهما من الجماعات الإرهابية، إلى جانب بث أشرطة الفيديو الدعائية وإصدار البيانات.ويشدّد عبدالمنعم على أهمية تعاون المجتمع الدولي لمكافحة المواقع الإرهابية ومُلاحقة أصحابها الذين يديرون مواقع هذه الجماعات في الغرب. وحسب رأيه فإنه ثمة نهج آخر تلجأ إليه أجهزة المخابرات لحين وجود تعاون دولي، وهو إنشاء مواقع إرهابية زائفة، يُمكن من خلالها نشر المعلومات المضللة، وتُساعد هذه المواقع في نصب فخ للمُقاتلين الإرهابيين أو لمن يريد دعمهم والتعامُل معهم.

وكانت جماعات الإخوان المسلمين، أول مَنْ لجأت إلى فكرة اللجان الإلكترونية بعد سقوط نظام حسني مبارك، ومما جعل داعش تستلهم فكرة تكوين لجان إلكترونية من الإخوان لتعزيز انتشارها في العالم، فكما ساهَمت لجان الإخوان في التواصُل مع قطاعات عريضة من المصريين وسعَت إلى تشويه جميع الشخصيات السياسية التي كانت على خلاف مع الإخوان، فقد سعَت داعش بدورها للنفاذ إلى العالم ونشر أيديولوجيتها واستقطاب الشباب من كافة الجنسيات.

وفي رأي إيفان كولمان، خبير مُكافحة الإرهاب على الإنترنت، فإن اللجان الإلكترونية للجماعات المسلحة، تقف وراء أفلام الدعاية التي تستخدمها الجماعات المسلحة مثل داعش وتنظيم القاعدة. ويضيف كولمان أن هذه الجماعات وصلت مرحلة مُتقدّمة في استخدام الإنترنت، حيث تمكّنت من وضع أدوات تشفير مُتطوّرة، وتقنيات إبداعية جعلت الإنترنت وسيلة فعَّالة وآمنة نسبيا أثناء المراسلات، كما أن هذه التقنيات ساهَمت في إخفاء المعلومات والرسائل، ولم تعُد كلمة المرور جوازا لدخول أيّ شخص على مسودات البريد الإلكتروني المحفوظة، بل هناك برامج أخرى لحماية مُخططات أو أسرار الجماعات الجهادية.

من جانبه، يقول علي عباس ، خبير الإنترنت وتكنولوجيا المعلومات في الجامعة التكنولوجية ، إن اللجان الإلكترونية للمواقع الإرهابية تخدم ساحات التدريب الافتراضية للجماعات المسلحة، من خلال تقديم الدروس حول صنع قنابل أو كيفية تجهيز الصواريخ، بالإضافة إلى أن المواقع الإرهابية تبث الرسائل وأشرطة الفيديو الدعائية التي تُساعد على رفع الروح المعنوية لجنودها، إلى جانب تعزيز التوسُّع في شبكات التجنيد وجمع التبرعات .

11اناتنتاا

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.