ما هدف لقاء أمير قطر باردوغان ؟المعارضة التركية : تدفق أموال الدوحة لأنقرة سبب الزيارة

هعحكهخحهخ

متابعة ـ المراقب العراقي:

أثيرت الكثير من علامات الاستفهام والجدل عقب الكشف عن زيارة أمير قطر، الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، بالرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، بالعاصمة التركية، أنقرة، إذ ادعى أن السبب الحقيقي وراء مجيئه إلى تركيا هو إحضاره أموالاً مجهولة المصدر. أمين حزب “الشعب الجمهوري” المعارض عن مدينة “قونيا”، أتيلا قارت، قال: “إن تدفق الأموال القطرية مجهولة المصدر إلى البلاد، هي سبب الزيارات الكثيرة المتبادلة بين مسؤولي البلدين، إذ توجه الرئيس التركي، أردوغان، إلى قطر ثماني مرات خلال مدة رئاسته للحكومة، مقابل مرة واحدة للرئيس التركي السابق، عبدالله غول إلى الدوحة”. وأضاف: أن أردوغان، ورئيس وزرائه، داود أوغلو، كانا من فترة لأخرى يتوجهان إلى قطر في زيارات غير رسمية وأحيانا غير معلنة. وكان تبادل الزيارات يتزايد قبل الجولات الانتخابية بتركيا بصفة خاصة، إذ كانت ترسل مبالغ نقدية إلى الحكومة التركية تصل إلى 10 مليارات دولار. وقال إنه من المتوقع أن ترسل قطر مبالغ نقدية إلى الحكومة التركية بصفة غير رسمية قبيل موعد الانتخابات البرلمانية المقبلة المقرر إجراؤها في السابع من حزيران المقبل. كما أحصى قارت، عدد زيارات مسؤولي تركيا إلى قطر خلال مدة رئاسة حزب “العدالة والتنمية” الحكم بالبلاد، إذ بلغت عدد زيارات داود أوغلو إلى قطر، خلال شغله منصب وزير الخارجية 15 مرة، في حين بلغ إجمالي عدد زيارات الرئيس ورئيس الوزراء والوزراء إلى قطر 56 مرة خلال المدة ما بين عامي 2002 – 2013. وبحسب معلومات فقد تباحث امير قطر الشيخ تميم بن حمد ال ثاني مع الرئيس التركي رجب طيب اردوغان خلال زيارة لم يعلن عنها من قبل لانقرة، كما اعلن مصدر رئاسي. واجرى الشيخ تميم محادثات في جلسة مغلقة مع اردوغان في القصر الرئاسي الجديد في انقرة، كما قال المصدر نفسه لوكالة فرانس برس من دون اعطاء المزيد من التفاصيل. وهذا اللقاء الذي لم يكن وارداً على جدول المواعيد الرسمية لاردوغان، يأتي على خلفية تصعيد التوتر بسبب وجود جهاديين متطرفين من تنظيم الدولة الاسلامية في العراق وسوريا قرب الحدود التركية. وأصبحت تركيا وقطر وغالبية سكانهما من المسلمين السنة، حليفتين مقربتين منذ اندلاع النزاع السوري والربيع العربي. ووقف هذان البلدان في صف واحد سياسيا حيال الازمة في سوريا ويدعمان حركة حماس الفلسطينية. وكانت قطر احد ابرز الداعمين لمعارضي نظام الرئيس السوري بشار الاسد وسمحت بان تنظم تظاهرات مناهضة له في العاصمة القطرية الدوحة. واتهم البعض دولة قطر الغنية بالغاز في منطقة الخليج، بدعم الجهاديين، وهو ما نفاه مسؤولون قطريون مراراً. وكانت قطر احد ابرز الداعمين لمعارضي نظام الرئيس السوري بشار الاسد وسمحت بان تنظم تظاهرات مناهضة له في العاصمة القطرية الدوحة. واتهم البعض دولة قطر الغنية بالغاز في منطقة الخليج، بدعم الارهابيين، وهو ما نفاه مسؤولون قطريون مراراً. وقطعت تركيا علاقاتها مع حليفها السوري سابقا منذ بدء الحرب الأهلية في هذا البلد في العام 2011. ومنح البرلمان التركي العام الماضي حكومة انقرة تفويضا بالتدخل في سوريا والعراق ضد تنظيم داعش الارهابي وبان تستقبل على اراضيها قوات اجنبية ستشارك في عملية عسكرية. ويرى البعض ان الاتفاقات الاخيرة بين انقرة وقطر جاءت بعد نجاح الجمهورية الاسلامية الايرانية في مشروعها النووي والاقليمي، وتخشى كل من انقرة والدوحة والرياض وتل ابيب، النجاحات الدبلوماسية والعسكرية والسياسية الايرانية.

 

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.