واشنطن تحاول إجهاض الانتصار العراقي .. والهجوم على الحشد يخدم داعش فقط

349

المراقب العراقي – خاص

اكد رئيس كتلة صادقون النيابية حسن سالم، أمس الاحد، ان ما يسمى بالتحالف الدولي الذي تقوده امريكا “لا يجدي نفعا للعراق ولقد طالبنا بانهائه”، مبينا انه “ليس غريبا ان تقوم واشنطن وتحالفها المشؤوم باستهداف القطعات العسكرية في الانبار وهي ليست المرة الاولى”، لافتاً إلى أن امريكا تحاول الاجهاض على المنجز الامني الذي حققه العراقيون”. وقال سالم في تصريح انه “ليس غريبا على امريكا وتحالفها المشؤوم بان تقوم بمثل هذه الاعمال الاجرامية وليست المرة الاولى، حيث تكررت بقصف القطعات العسكرية وفصائل المقاومة الاسلامية والحشد الشعبي، خاصة بعد ان تحققت الانتصارات في معارك صلاح الدين على جماعات داعش، ما يعد هزيمة لاميركا على اعتبار ان داعش صنيعتها، مما جعل المخططات الاميركية الخاصة بتقسيم المنطقة ان يكتب عليها بالفشل”. واضاف ان “القصف الاميركي الذي طال الجيش العراقي في الانبار جاء لاضعاف القدرات العسكرية العراقية واضعاف معنويات المقاتلين وبالتالي تقدم عصابات داعش الاجرامية”. واوضح ان “هناك تواقيع تم جمعها داخل البرلمان من اجل ادراج موضوع قصف الطائرات الاميركية للقوات الامنية، فضلا عن تشكيل لجنة داخل لجنة الامن والدفاع لمطالبة رئيس الوزراء باستدعاء السفير الاميركي ومنسق التحالف الدولي للوقوف على هذه الخروقات المتعمدة، معتبرا ان هذه الضربات هي جريمة واستخفاف بدماء العراقيين، داعيا حكومته الى موقف حازم من تلك الضربات”. واوضح ان “الكثير من النواب العراقيين قد طالبوا بانهاء هذا التحالف الذي لا يجدي نفعا للعراق، بل هو ضرر جاء من اجل انقاذ عصابات داعش الاجرامية”، معتبرا ان “اميركا لم تف بوعودها ولم تزودنا بشيء من السلاح المتفق عليه”. كما استنكرت كتلة بدر النيابية وصف بعض السياسيين لقوات المتطوعين بـ”المليشيات” مؤكدة انها لاتخدم إلا الدواعش، فيما أكدت أهمية توحيد الجهود في مجلس النواب لأنه لايقل أهمية عن توحيد الموقف داخل ساحات القتال. وقالت النائبة عن الكتلة أمل عطية في مؤتمر صحفي إن “عدد من نواب الكتلة زاروا المناطق المحررة في محافظة صلاح الدين حيث تم الاطلاع على حجم الانتصارات التي حققها أبناء قواتنا المسلحة والمتطوعين والعشائر، إضافة إلى الإشراف على عودة بعض العوائل النازحة إلى منازلهم في ناحية العلم”. وأضافت أن “الوفد اجتمع مع رئيس الكتلة هادي العامري واستمعوا إلى شرح مفصل منه عن مجريات المعارك بالتعاون بين قواتنا المسلحة والمتطوعين والعشائر مما يفند الأكاذيب التي يطلقها البعض من أنها معركة طائفية”. وأكدت عطية “أهمية توحيد الجهود في مجلس النواب لأنه لايقل أهمية عن توحيد الموقف داخل ساحات القتال”، مشيرة إلى أن “الكتلة تستنكر وصف بعض السياسيين للمتطوعين بالمليشيات والتي لاتخدم الا الدواعش”. من جانبه قال النائب عن كتلة المواطن عامر الفايز، امس الاحد، ان اندفاع القوات الامنية وفصائل المقاومة والمتطوعين وابناء العشائر والبيشمركة لقتال الارهاب في مختلف مناطق العراق نابع من عقيدتهم الحقة وايمانهم بارضهم ومبادئهم. واضاف في تصريح “الاندفاع الشجاع الذي تقوم بها القوات بمختلف تسمياتها ما زال يسير بثبات دائم وغير قابل للتراجع، عكس ما يحصل مع التحالف الدولي الذي يعتبر نفسه قد جاء لتحرير ارض غير ارضه ووطن لا يعنيه، الا ان ما يدفعه هي المصالح”.

 

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.