إتباع خطط مالية جديدة الحكومة تدعم القطاع الخاص لتعوض النقص في الإستثمار الأجنبي

خهكحخهحه

المراقب العراقي/ خاص

تعول الدولة في سياستها الاقتصادية الجديدة على دعم القطاع الخاص من اجل اخذ دوره الريادي في مشاركة القطاع العام وبالتالي تشجيع الاستثمارات الاجنبية القادمة للعراق ,حيث أكد المستشارالاقتصادي في رئاسة الوزراء عبد الحسين العنبكي ضرورة الانطلاق في مجال القطاع الخاص للاستثمار الاجنبي والمحلي لتعويض النقص الحاصل في الاستثمار الحكومي .وذكر العنبكي في تصريح صحفي ان”هناك مزيدا من الحلول التي يمكن اللجوء اليها سواء كانت في السياسة المالية ام النقدية ،مشيرا الى ان”هناك عملا كبيرا في السياسة المالية وهو تعظيم الايرادات وخاصة غير النفطية وترشيد الانفاق”.واوضح ان”السياسة النقدية يجب ان تكون مساندة للسياسة المالية بحيث يكون هناك اثر مالي في السياسة النقدية ونعمل عليه الان”،مضيفا انه “لابد من الانطلاق في مجال القطاع الخاص للاستثمار الاجنبي والمحلي لتعويض النقص في الاستثمار الحكومي”، مؤكدا ان”عرقلة بعض القوانين التي تخص الاستثمار لا تشترك فيها الحكومة فقط وانما عوامل كثيرة” .يشار الى ان العراق يعيش ضائقة اقتصادية، في ظل انخفاض اسعار النفط التي انعكست سلبا في الموازنة الاتحادية لعام 2015 وادت الى عجزها بنسبة 25%، فيما دعا خبراء اقتصاديون الى ضرورة تنشيط القطاع الخاص وتفعيل الاستثمار واعتماد المنتجات المحلية لزيادة الواردات وتقليل الانفاق.الى ذلك دعــا وزير البلديات والإشغال العامة عبد الكريم يونس الأنصاري إلى دعم القطاع الخاص الذي يعـد شريكـاً أساسيا للدولة في تنمية الاقتصاد والنهوض بالبناء والأعمار في العراق .وذكر بيان للوزارة أن”الأنصاري جـدد خلال استقباله إبراهيم البغدادي رئيس اتحاد رجال الإعمال في العراق على ضرورة دعم رجال الإعمال بما يساهم في تقدم البلد اقتصادياً وتقليل الاعتماد على النفط “.وفي السياق نفسه استعرض البغدادي” إستراتيجية الاتحاد التي وضعت على ثلاث مراحل لغاية عام 2018 مهمتها تقريب وجهات النظر بين القطاعين الخاص والعام وتذليل الصعوبات واقتراح تشريع القوانين لتسهيل عمل رجال الإعمال. من جانبها قالت شركة الفارس العامة بوزارة الصناعة والمعادن انها تعتزم ابرام عقد مشاركة مع شركتين ايطاليتين لنقل التكنولوجيا وتنفيذ المشاريع .وبحسب بيان لوزارة الصناعة والمعادن ان شركة الفارس العامة تستعد لابرام اتفاقات شراكة مع شركتين ايطاليتين متخصصتين بتقنيات المياه والهياكل الحديدية ، مشيرا الى ان” اتفاقات الشراكة سيكون لها دور كبير ولافت في نقل التكنولوجيا وزيادة المعرفة وتجهيز المعدات والدخول بقوة في تنفيذ المشاريع الحيوية والمهمة لصالح وزارات الدولة كافة”.واضاف البيان “ان الشركة تسعى للتعاقد مع الوزارات الامنية وتسخير كامل امكانياتها لخدمة الامن والدفاع, وعلى صعيد متصل .اكدت النائبة عن كتلة الاحرار وفاء عراك ،ان اعتماد الدولة على القطاع النفطي وإهمال بقية القطاعات سياسة تسببت بوقوع الازمة التي يمر بها البلد .وقالت عراك في بيان للهيئة السياسية لكتلة الاحرار ، ان” اعتماد الدولة على القطاع النفطي وجعله موردا رئيسا وإهمال بقية القطاعات سياسة انتهجت وتسببت بالازمة الاقتصادية التي يمر بها البلد ” ، مشيرة الى ” ان زيادة ثروة البلاد لا تكون الا عن طريق تضافر الجهود في مختلف المجالات ” .ودعت الى” تضافر الجهود وتعاون الجميع من أجل النهوض بالواقع الزراعي ، وجعله موردا يوازي المورد النفطية من خلال تقديم الدعم الكافي للمزارع وتوفير المستلزمات الزراعية وتخصيص حصص مائية كافية لاستغلال الاراضي المستصلحة وزراعتها ” .وناشدت وزارة الموارد المائية ” لوضع استراتيجية خاصة بتوزيع الحصص المائية بصورة تنهض بالواقع الزراعي في البلاد عن طريق استثمار الأراضي الزراعية المستصلحة في البلاد ” .

 

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.