خلال اسبوع واحد ..برشلونة يواجه مانشستر سيتي وريال مدريد بأحلام تحقيق الثلاثية

فععغفف

يقف برشلونة تماما بالضبط حيث يريد وهو يستعد لمباراتين فارقتين لمدربه الاسباني لويس إنريكي الساعي لثلاثية من الألقاب في موسمه الأول مع الفريق. وانتصر برشلونة 16 مرة في 18 مباراة منذ بداية العام وخسر فقط أمام ريال سوسيداد وملقا في دوري الدرجة الأولى الإسباني لكرة القدم، وأمامه فرصة لتكرار إنجاز 2009 حين نال ثلاثية تاريخية بحصد لقبي الدوري والكأس المحليين بالإضافة لتتويجه بلقب دوري أبطال أوروبا لكرة القدم. وعاد برشلونة منتصرا 2-1 من إنجلترا على حساب مانشستر سيتي في ذهاب دور الستة عشر لدوري الأبطال ويستضيفه إيابا بعد غد الأربعاء، وسيبقى الفريق الكتلوني متفوقا بنقطة على الأقل أمام ريال مدريد في صدارة الدوري قبل لقائه مع الغريم التقليدي الأحد المقبل وهو أيضا سيخوض المباراة النهائية لكأس الملك أمام أتلتيك بيلباو في أيار المقبل. ووراء تفوق برشلونة هذا الموسم ارتفاع مستوى نجمه الارجنتيني ليونيل ميسي الذي يمر بفترة رائعة سجل خلالها أهدافا عديدة منذ مطلع العام. وأضاف المهاجم الأرجنتيني هدفين آخرين لرصيده في الانتصار 2- صفر على إيبار. وارتاح الثنائي تشابي وأندريس أنييستا في تشكيلة برشلونة، وارتدى ميسي شارة القيادة ووضع الفريق في المقدمة بعد 31 دقيقة من ركلة جزاء. وأضاف اللاعب البالغ من العمر 27 عاما هدفا آخر بضربة رأس بعد عشر دقائق من بداية الشوط الثاني ليرفع رصيده في الدوري إلى 32 هدفا هذا الموسم وإلى 43 في جميع المسابقات أي أكثر بهدفين مما فعل الموسم الماضي حين ابتلي بإصابات. كما يتفوق ميسي بهدفين على كريستيانو رونالدو مهاجم ريال ليتصدر قائمة الهدافين في الدوري حتى الآن.. وسجل ميسي هدفين على الأقل في 120 مباراة مع برشلونة ومنتخب الأرجنتين بواقع 112 مباراة مع النادي وثمان مع بلاده. والمتبقي من الدوري 11 جولة سيحاول خلالها تحطيم رقمه القياسي حين سجل 50 هدفا في الدوري في موسم 2011-2012. والآن لم يعد هناك ذكر لتكهنات بأن ميسي على خلاف مع لويس إنريكي بعد الهزيمة أمام سوسيداد وصلت لحد توقعات برحيله عن برشلونة. وقال لويس إنريكي في مؤتمر صحفي أعقب الفوز: “سنخوض مباراة القمة ونحن في الصدارة ومستوانا مميز”. واختتم: “لكن علينا التركيز على مواجهة سيتي لأننا نلعب من أجل تصنيفنا.. بعدها يمكن أن ننظر لما يمكن أن نقوم به قبل مواجهة ريال”.

 

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.