‏ العداء السعودي تجاه الشيعة

ويستمر العداء السعودي تجاه الشيعة…الم يكف هذا الموقف وغيره من المواقف الدنيئة ليكون سببا في قطع العلاقات التجارية المشبوهة مع السعودية والتي من المحتمل ان تتحول ايراداتها الى رصاص وعبوات توجه الى صدور ابطالنا في الحشد الشعبي والجيش والشرطة. الرجل الذي يبيع ضميره يدعى فاسدا.. والمرأة التي تبيع شرفها تدعى عاهرا… لكن ماذا يدعى الازهر ان قام ببيع دينه.
احسان الفريجي‏

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.