الوهابي حارث الداعشي

يبدو أن حارث الضاري لم يتحمل انتصارات العراقيين على أحبابه الدواعش وعواقب رهانه الخاسر, حارث الضاري مثال على سوء المنبت وسوء العاقبة, انتفع من أكذوبة مفضوحة وتزوير وقح للتاريخ جعل من سلفه ضاري المحمود قاطع الطريق والمرتزق لدى البريطانيين ثائراً ووطنياً, وكما أصبح ضاري بفعل شهود الزور من المؤرخين رمزاً وطنياً للمغفلين، أصبح حارث بفعل شهود الزور من متطرفي الإسلامويين زعيماً لجماعة متطرفة سرقت اسم الاسلام ظلماً وعدواناً وتبعها كثير من المغفلين.
Abbas Kadhim

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.